مصير فنزويلا يخيم على الجزائر و الحل يتجلى في إسقاط حكم العسكر

كاتب جزائري : س سنيني

أكد الكثير من الخبراء الاقتصاديين الدوليين أن الصعوبات التي تواجه الاقتصاد الجزائري كبيرة وأن الجزائر تتجه نحو الإفلاس وأن الحل الوحيد للأزمة الاقتصادية يكمن في المقام الأول في حل الأزمة السياسية في البلاد والتي تتجلى في إسقاط حكم العسكر وتقديم الجنرالات لمحاكمة وطنية واسترجاع 1000 مليار دولار التي سرقوها خلال العقدين الأخيرين….

واعتبر الخبراء أن العاصفة الاقتصادية التي سببها فيروس كورونا على مدار عامين وانخفاض الطلب على المحروقات والتي يجب أن تضاف إليها الأزمة السياسية غير المسبوقة التي تمر بها الجزائر منذ 22 فبراير 2019 أظهرت بالملموس مرة أخرى ضعف اقتصادنا وهشاشته فالجميع يعلم أن أكثر من 95٪ من صادرات الجزائر تأتي من المحروقات وهذا الاعتماد المفرط على إيرادات النفط يضعنا في وضع حرج للغاية وأن اقتصاد الجزائر قريب من سكتة قلبية وبمعنى أصح يتجه نحو مصير فنزويلا حيث تفاقم عجز الميزانية والميزان التجاري كما أن هناك تآكل سريع لإحتياطاتنا من العملات الأجنبية وانخفاض ملحوظ في الاستثمارات وفقدان الوظائف وارتفاع التضخم وما يترتب على ذلك من انخفاض قيمة الدينار المنخفضة أصلا لذلك فالحل بيد الشعب الجزائري وهو التفكير بجدية في إسقاط نظام الجنرالات واستعادة أموال الشعب التي سرقتها المافيا العسكرية وإعادة رأس المال المحول إلى الخارج والمتواجد في الإمارات وبنما وسويسرا وإلا فمصير فنزويلا .

 

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: