عبد النباوي: التزام القضاة بالمبادئ الأخلاقية يشكل درعاً واقياً للمهنة

الشافي

أكد الرئيس الأول لمحكمة النقض، الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية محمد عبد النباوي، على أن الأخلاق بالنسبة للقضاة، كالأوكسجين بالنسبة للكائنات الحية، ضرورية للحياة، “ولذلك فإن التزام القضاة بالمبادئ الأخلاقية لمهنتهم يشكل درعاً واقياً لهذه المهنة، يزيدها هيبة وقيمة، ويقوي الثقة فيها”.

وقال عبد النباوي، الذي كان يتحدث اليوم الأربعاء، بمناسبة التوقيع على الميثاق الأخلاقي لانتخابات ممثلي القضاة بالمجلس الأعلى للسلطة القضائية، قال :”إن قضاة المملكة إذ يجمعون اليوم على وضع هذا الميثاق الأخلاقي، لانتخاب ممثليهم في المجلس الأعلى للسلطة القضائية للولاية الثانية لهذا المجلس (2022-2026)، فإنهم يعبرون عن تمسكهم بالمبادئ الأساسية الناظمة للمهام القضائية، ويَقْبَلُون بأن يجعلوا من ضمائرهم حارساً أميناً لها، ورقيباً على احترامهم جميعاً للقيم القضائية الفضلى”.

وشدد المتحدث على أن “معركة التخليق يمكن أن تتحقق بأساليب الردع والعقاب القانوني، لأن الأخلاق جزء من الالتزامات القانونية للقضاة. ولكن الممتع فيما تحقق اليوم من خلال ميثاق الانتخابات وفيما تشهده الساحة القضائية الوطنية في هذه الفترة من جهود لتنزيل مدونة الأخلاقيات القضائية، هو الانسياق التلقائي للجسم القضائي نحو التمسك بالقواعد الأخلاقية”.

واوضح المصدر ذاته، بانت الميثاق “يضع التزامات على كل مكونات الجسم القضائي. أهمها حياد أعضاء المجلس الأعلى للسلطة القضائية والمسؤولين القضائيين خلال تدبير العمليات الانتخابية، وتمسكهم بقواعد الشفافية والنزاهة والاستقامة، وحرصهم على المساواة بين المرشحين في التمتع بالحقوق والخضوع للواجبات”.

كما يضع هذا الميثاق “على المترشحين والناخبين من القضاة الالتزام بقواعد المنافسة الشريفة واحترام بعضهم البعض. كما تلقي على عاتق الجمعيات القضائية التزامات مماثلة، بالإضافة إلى دورها في التأطير والتوجيه نحو المثل القضائية العليا”.

ويضع المجلس بمقتضى هذا الميثاق رهن إشارة القضاة، عدة آليات مناسبة للوضعية الوبائية الحالية، من شأنها أن تساعد على حسن سير الانتخابات وطبعها بالمبادئ الأخلاقية المشار إليها. ولا سيما توفير قنوات رقمية لتعريف المترشحين بأنفسهم لدى زملائهم، في فضاء مغلق خاص بالقضاة وإمكانية عقد لقاءات بين المترشح والهيئة الناخبة عن بعد. وكذلك إمكانية تتبع الجمعيات القضائية للانتخابات. وفضلاً عن ذلك سيوفر المجلس نظاماً رقمياً لاحتساب الأصوات وكذلك دليلاً للمكتب الانتخابي  يوضع رهن إشارة أعضاء مكاتب التصويت.

وتجرى الانتخابات المهنية للقضاة ستجري يوم  23 أكتوبر 2021 بـ 24 مركزاً انتخابياً مقارها بجميع محاكم الاستئناف العادية.

 

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: