المشروع التنموي الجديد بين المبادرة والمشاركة

نورالدين النايم

نظم منتدى معا للتنمية التشاركية بتنسيق مع الجمعية المغربية للتنمية والتكوين والإدماج والشبكة الجمعوية المستقلة للحكامة والتنمية المستدامة مائدة مستديرة في موضوع “المشروع التنموي الجديد بين المبادرة والمشاركة”
وكانت تذخلات المشاركين في هذا اللقاء الجمعوي حول المشاركة التقاربية في المجال التنموي إقتباسا من الخطاب الملكي السامي لجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده حول إعادة النظر في النموذج التنموي الوطني،وبلورة منظور جديد،يستجيب لحاجيات المواطنين،وقادر على الحد من الفوارق والتفاوتات.وعلى تحقيق العدالة الإجتماعية والمجالية ومواكبة التطورات الوطنية والعالمية.
وفي تصريح لرئيسة منتدى معا للتنمية التشاركية الأستاذة”أمينة الحوجي” لجريدة أخبارنا الجالية كان جوابها منحصر على دور جمعيات المجتمع المدني في تكريس وتفعيل التنمية المستدامة إمتدادا لإعتماد الميثاق الوطني للتنمية, من خلال السهر على الإنسجام العام والملائمة الإستراتيجية، وتمكين الفاعلين الجمعويين المعنيين من تحمل المسؤولية وتقوية حسن الأداء العام
وفي الأخير تقدمت السيذة الرئيسة بتقديها الشكر الجزيل لكل من سهر على إنجاح هذه الدورة التي كانت لها دور كبير في التغيير وتدبير الشؤون الاجتماعية والتنموية بطريقة مقننة وحداثية.
كما أشار الدكتور في الحقوق ونائب رئيس منتذى معا للتنمية التشاركية “عبد المحسن أبو الوفاء” عن الدور الفعال التي تقوم به جمعيات المجتمع المدني من أجل الإقلاع بالتنمية الوطنية وتفعيل المخططات والإستراتيجيات الحديثة لتقويم وتفعيل النموذج التنموي الجديد مع المرجعية والميثاق الوطني للتنمية والتغيير.
وفي الختام قدمت السيذة الرئيسة جزيل الشكر للمشاركين كما وزعت هدايا وشواهد تقديرية على شرفهم وبعدها رفعت أكفف الدراعة لعاهل البلاد جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده على سياسته الرشيدة للإقلاع بالمجال التنموي وتدبير التغيير في الاوراش المبتكرة.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: