أمريكا تحذر إسبانيا وتدعوها لإعادة تطبيع علاقتها مع المغرب في أقرب وقت ممكن.

La rédaction

تطرقت الصحيفة الإسبانية “لاراثون”، اليوم السبت، إلى الأزمة الدبلوماسية بين الرباط ومدريد.

وذكرت اليومية الإسبانية، في مادة إعلامية، أن الولايات المتحدة الأمريكية، حذرت إسبانيا من تداعيات استمرار الخلاف الدبلوماسي مع الرباط، داعية إياها إلى ضرورة العمل على إعادة تطبيع العلاقات مع المغرب في أقرب وقت ممكن، نظرا للدور المهم الذي يلعبه في مجال الأمن ومحاربة التهديدات الإرهابية الدولية.

وضمن ما أورته جريدة “لاراثون”، في تقريرها أن “الأمريكيين نبهوا الإسبان بالمخاطر التي تهددهم إذا استمرت الأزمة الدبلوماسية مع المغرب، مضيفة أن أجهزة الأمن الإسبانية حذرت بدورها رئيس الحكومة بيدرو سانشيز ، مذكّرة بالدور الذي لعبته المملكة في أمن إسبانيا وأوروبا”.

وأضافت أن “إسبانيا تلقت تحذيرات من الولايات المتحدة بشأن المخاطر الأمنية التي تواجهها إذا استمرت الأزمة مع المغرب”. وأن “هذا جاء واضحا في لقاء وزير الداخلية الأسباني فرناندو غراند مارلاسكا مع وزير الدولة الأمريكية للأمن الداخلي أليخاندرو مايوركاس”.

ولفتت المصادر ذاتها، أن “الوزير الإسباني اضطر إلى الكشف عن أن حكومته “تعمل بحذر ولكن بالقوة اللازمة لإعادة العلاقات المهمة مع دولة صديقة” .

واعتبرت المصادر ذاتها، أن “خبراء أمنيين إسبان، نبهوا رئيس الوزراء ، بيدرو سانشيز ، إلى عواقب تجميد العلاقات مع المخابرات المغربية. التحذيرات التي تصل في وقت يظل فيه مستوى التأهب لنظام مكافحة الإرهاب الإسباني عند المستوى 4 ، وهو من أعلى المستويات.

التفسير الذي قدمته، حسب المصادر ذاتها، هو أن هؤلاء الخبراء حذروا من “الخطأ الهائل” (بسبب استقبال زعيم البوليساريو إبراهيم غالي).

وفي محاولة لحل الأزمة الدبلوماسية مع المغرب، اتجهت إسبانيا إلى الولايات المتحدة الأميركية على أمل أن تساهم في حل الخلاف الدبلوماسي مع الرباط، حيث سبق أن أجرت وزيرة الخارجية الإسبانية، أرانشا غونزاليس لايا، اتصالا هاتفيا مع نظيرها الأميركي، أنتوني بلينكن.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: