إسبانيا تناور لتمرير قرار معاد للمغرب وبرلماني أوروبي يفضحها

اردان ماجدة

Meeting of the Paneuropean working group of the EPP - ' Regional Policy - strong regions for a strong Europe '

ندد النائب البرلماني الأوروبي، توماش زديتشوفسكي ،أمس الأربعاء، بمناورات مدريد في البرلمان الأوروبي الرامية إلى تمرير قرار معاد للمغرب.

وحذر النائب الأوروبي التشيكي على حسابه في “تويتر”، من أن “حكومة سانشيز، عبر الضغط بقوة من أجل تبني قرار للبرلمان الأوروبي ضد المغرب، تسعى إلى التمويه على أخطائها المتتالية، قصد جر الاتحاد الأوروبي إلى هذا المسار الخطير”.

واستنكر “بذل مدريد قصارى جهدها لزعزعة استقرار الدولة الوحيدة المستقرة والآمنة في المنطقة”، مشيرا إلى أن “هذه المناورة العقيمة ستؤدي إلى التصعيد بدلا من إتاحة فرصة أمام الحوار بين بلدين جارين”.

اترك رد

تعليق 1
  1. عبدالحكيم عبدلاوي يقول

    الانبطاحية الداخلية في خدمة روميو/ جولييت

    بعدما شعرت اسبانيا بالهزيمة السياسية و الديبلوماسية. بعدما اختلط عليها الحابل و النابل و اقتصادها في مستنقع لا مخرج له ليبدا اول تحرك شعبي لإسقاط رئاسة الحكومة الاسبانية صارت تبحث عن الندابات و النواحات داخل الاتحاد الاوروبي. عسى تجد من يؤازرها النواح.
    ارادت أن تقحم دول الاتحاد في أزمتها وأخراجه من الدفاع المسلح المشترك إلى الدفاع السياسي المشترك. راغبة من ذاك إيجاد صيغة أوروبية متحدة لإدانة المغرب و ربما فرض عقوبات عليه لتضع بذلك الضحية موضع الجلاد. اغفلت انها بتصرفها هذا ستشرك الاتحاد في جرائمها بعدما نالت من حدوده بايواء المجرمين و تهريبهم ليلا ضاربة اعرافه عرض الحائط.
    سياسة الإرهاق و المراهقة الإسبانية وجدت ظالتها في شتى أطياف التراهق منه الجارة الشرقية كنموذج سجل العداوة التاريخية مع المغرب بإتقان و إمتياز. ليقف وزير جنرالات الكيلو العجائز البهلول بوقدوم أمام سفيهة اسبانيا و هو يلتوي كالحية و العرق يتصبب من رقبته لشيء في نفس بهلول ضانا انه روميو في حضرة جولييت فسلمها مفاتيح بلاد المليون شهيد كخاتم و عربون علاقة السفاهة . و قوله ( تحدثي باسمي و باسم الجزائر!!!). هذا ملخص التفاهة الاستراتيجية الاسباجزائرية.
    أمام هذه الركاكة التركيبية في علاقة دولية طرفيها الطمع و عدم الاختصاص. نشيد بالعلاقة الانجليزية المغربية. في انتضار مفاجئة ربما تكلف صاحب المقص الذهبي بضع ساعات من العمل في مدينة العيون و الله الموفق.
    لكن ما يغيظ المواطنة هو الفكر الانبطاحي الذي قدم الكروش على مبادىء و أعراف الأمة . فكانت المعالجة البطنية دافعا لإصدار تصريحات انهزامية اما بدافع الجهل أو ضعف الاحساس الوطني أو الإصابة بمرض عقدة الجنس الأصفر المميز الذي يمثل في رأيه اسمى القيم البشرية (قالها الكاوري ) فقوله لا يقبل الرد او الطعن .
    حتى نكون وطنيين صادقين و لا نبخس صاحب الحق حقه نقول للمتشبعين بفكر (قالها الكاوري ) أن لبطنك عليك حق لكن ليس على حساب المواطنة و أعراف البلاد لان لها ايضا حق عليك.
    لقد أسقط المغرب ثابوت الخرافة في اقاليمه الجنوبية قبل سقوط جدار برلين و هو محسوب على العالم الثالث . فهل ستتخلى جولييت عن العالم الأول لتنزل عند بهلول كعربون تضحية منها ام أن فكر الاستعلاء سيحجبها عنه في الغد القريب؟
    تحياتي

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: