نواب إسبان في البرلمان الأوروبي يستغلون ملف الهجرة غير النظامية لإدانة المغرب

هيسبريس العسري

20-05-2021 Agentes de la Policía Nacional acompañan a menores marroquíes a las naves acondicionadas anexas a la frontera del Tarajal en Ceuta a 20 de mayo de 2021. La atención de los servicios sociales se centra ahora en los menores que siguen en la ciudad española después de que las Fuerzas de Seguridad cerraran la madrugada de este jueves sin ninguna entrada irregular en Ceuta por primera vez desde el inicio de la crisis migratoria desatada por Marruecos la noche del lunes. SOCIEDAD Antonio Sempere - Europa Press

ضغط نواب إسبان داخل أروقة البرلمان الأوروبي من أجل إصدار قرار يدين المغرب في مسألة تدفق آلاف المهاجرين غير النظاميين إلى مدينة سبتة المحتلة.

وبرمج البرلمان الأوروبي، ضمن جلسة الخميس المقبل، مناقشة يليها تصويت حولانتهاك اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل واستخدام السلطات المغربية للقصر في أزمة الهجرة في سبتة، وذلك بعد الضغوط التي مارسها نواب إسبان ينتمون إلى المجموعةسيودادانوس”.

وقدرت سلطات مدينة سبتة المحتلة، في أرقام جديدة، أن حوالي 3000 شخص ما زالوا يتجولون في شوارع المدينة، ضمنهم العديد منالقاصرين، من بين أكثر من 10 آلاف تمكنوا من الوصول إلى الثغر المحتل بشكل غير قانوني في 17 و18 ماي الماضي.

وكانت مصادر مسؤولة أكدت أن الأرقام التيتتعمد بعض وسائل الإعلام الإسبانية تضخيمها حول عدد القاصرين المتبقين، غير صحيحة، وتأتي خدمة لأجندات معينة تجاه الاتحاد الأوروبي”.

وتواصل إسبانيا استغلال ملف الهجرة في الأزمة الثنائية مع المغرب، وهو ما دفع الرباط إلى التعبير عن أسفهالاستخدام قضية الهجرة،بما في ذلك قضية القاصرين غير المرفوقين، كذريعة للالتفاف على الأسباب الحقيقية للأزمة السياسية الحالية مع إسبانيا، المعروفة أسبابهاوجوهرها”.

وجاءت التعليمات الملكية الأخيرة للإعادة النهائية لجميع القاصرين المغاربة غير المرفوقين الموجودين في وضعية غير نظامية في بعض الدولالأوروبية، لتضع حدا للاستغلال السياسي لهذا الملف من قبل بعض الأوساط الأوروبية، وخصوصا الإسبانية.

ومنذ بداية الأزمة بين الرباط ومدريد حاولت الحكومة الإسبانية إقحام الاتحاد الأوروبي في النزاع الثنائي بين البلدين عبر نافذة الهجرة غيرالشرعية، ولا سيما ملف القاصرين.

وفي وقت تؤكد فيه الحكومة الإسبانية أنها تسعى إلى حل الخلاف مع المغربفي أقرب وقت، تزيد مبادرات النواب الإسبان بالبرلمانالأوروبي من إشعال فتيل التوتر بين البلدين، رغم أن تصويت البرلمان الأوروبي على قرار يدين المغرب مستبعد، لأن المدافعين على القرار لايتجاوز عددهم 98 نائبا من أصل 705 نواب في البرلمان الأوروبي.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: