حقيقة “طرد” سفير إسبانيا من المغرب

تبيباع

روجت صحيفة إسبانية اليوم الاربعاء، خبرا مفاده إقدام السلطات المغربية على “طرد” سفير إسبانيا بالمملكة المغربية، عقب التطورات الأخيرة، التي شهدتها محاكمة زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي.

وأفادت صحيفة “إل إسبانيول” اليوم، أن المغرب عبر عن عدم رغبته في تواجد سفير إسبانيا بأراضيه، مبرزة أنه شخص “غير مرغوب”، وهو الخبر الذي تناقلته العديد من الصفحات والمواقع الاخبارية.

وفي مقابل ذلك، أوضح مصدر مطلع ، أن الأخبار المتداولة ليست صحيحة، مشددا على أنه لم يتم الاعلان رسميا عن أي قرار بشأن تواجد سفير إسبانيا بالمغرب.

وفي سياق متصل، غادر زعيم جبهة “الببوليساريو” الانفصالية، التراب الإسباني، مساء أمس الثلاثاء، في اتجاه الجزائر، وذلك بعد قضائه 54 يوما في مستشفى سان بيدرو دي لوغرونيو، الذي تم إدخاله إليه سرا للعلاج عقب إصابته بفيروس “كورونا” وتدهور حالته الصحية.

وأفادت صحيفة “إلباييس” الإسبانية، أن غالي غادر على متن رحلة جوية صوب الجزائر انطلاقا من مطار بامبلونا، بعدما لم يتخذ القضاء أي قرارات في حقه خلال المثول أمامه، مشيرة إلى أن السلطات الإسبانية أبلغت نظيرتها المغربية بهذا الأمر عبر قنواتها الديبلوماسية.

وكانت مدريد قد استقبلت، خلال أبريل الماضي، زعيم الجبهة الانفصالية، بهوية مزورة، من أجل العلاج، وسط تكتم شديد، ما أثار شرارة أزمة بين المغرب وإسبانيا، قبل أن تخرج الأخيرة بتبريرات واهية لم تقنع الجانب المغربي.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: