ابتزاز للمشاعر الدينية أم مساعدة للفقراء والمرضى؟

La rédaction

كان شهر رمضان الموسم الأكثر أهمية وتنافسية للجمعيات الخيرية وصانعى الإعلانات التجارية الذين تسابقوا سعيا إلى تحقيق هدف واحد هو جذب المشاهد وجمع التبرعات،

وأصبحت نداءات الجمعيات الخيرية ببلجيكا التى تطلب من المشاهدين التبرع جزءا أساسيا من كعكة الإعلانات الرمضانية التى قامت كلها على فكرة واحدة تقول للمشاهدين تبرعوا لإنقاذ الفقراء والمرضى و قفة رمضان و بناء المساجد و شراء البيوت اعتمادا على روحانيات هذا الشهر الكريم وأموال الزكاة تخرج فيه.

وأثارت تلك الظاهرة موجه سخط كبيرة بين المشاهدين ونشطاء الفيسبوك ببلجيكا فى ظل إمكانية توجيه هذا الإنفاق الضخم لدعم الفقراء وتمويل المشروعات الصحية والشبكات الاجتماعية، ورغم ذلك يقبل أصحاب الجمعيات والمؤسسات الخيرية للتنافس على أفضل الأوقات التى يعلنون بها من اجل هدفهم الواحد، وهو جذب المتبرعين إليهم، وهو ما أثار شكوك الكثيرين حول مصداقية وأمانة هذه المؤسسات فى جمع واستغلال هذا الكم الكبير من التبرعات.

وعلى الرغم من الإقبال الهائل من أهل الخير على التبرع لتلك الأنشطة الخيرية فنحن بدورنا نتساءل: أين تذهب أموال المتبرعين؟ وما مصير تبرعات رمضان؟ وهل تذهب هذه التبرعات إلى مستحقيها الفعليين أم يتم صرفها بعشوائية؟ كما جرى الأمر ل 125 ألف أورو التي جمعتها جمعية الرحمة بأنفيرس السنة الماضية ، وهل هذا الإلحاح الذى شهدناه على الشاشات الصغيرة عمل إيجابى أم سلبي؟ ألم يكن من الأولى أن تستفيد الجمعيات الخيرية من تكلفة تلك الحملات الإعلانية لدعم أوجه الخير وصرف تلك الأموال الهائلة فى مشروعات حقيقية تسهم فى حل مشاكل الجالية .

علماء الدين يؤكدون أن هذه الأعمال سلبية ومبالغ فيها وإسراف وتبذير منهى عنه شرعا، وهى أمانات يجب أن تؤدى إلى أهلها، خاصة أن هذه الجمعيات تشكو ضيق ذات اليد، فكيف لها أن تنفق هذه الأموال الطائلة على الإعلانات.

وطالب العلماء بأن تخضع هذه الجمعيات للرقابة، وطالب العلماء، بإخراج تقارير التضامن الاجتماعى للرأى العام عن قيمة المبالغ التى أنفقت على هذه الإعلانات مدفوعة الأجر.
عمل سلبي

قال تعالي: «إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها»، وقال النبي، صلى الله عليه وسلم، «أد الأمانة لمن ائتمنك ولا تخن من خانك»، وبالاستقراء فى صفات وأهداف إعلانات بعض الجمعيات والمؤسسات الخيرية سواء كانت لإغاثة الفقراء أو لعلاج المرضى أو ما شابه ذلك، كلها إعلانات لجمع المزيد من الأموال و إستغلال عطف المحسنين في الشهر الحرام، وهذا يفقدها المصداقية، للأسف المتبرعون حسنو النية يقعون فريسة لكم هذه الإعلانات ويتوجهون إليها بالتبرعات على حساب جمعيات ومؤسسات عرفت بالفساد المالي في عدة ملفات، وهذا يفقد العدالة والمساواة فى المجتمع مما يجعلها مخالفة للشريعة الإسلامية جملة وتفصيلا ومخالفة لما استقر عليه العمل فى لوائح الجمعيات والمؤسسات الخيرية، وتقع تحت طائلة المؤاخذات و الرقابة .

من جانبه يقول أحد الشيوخ إن مسؤولي الجمعيات الخيرية ينتهزون فرصة أريحية الناس فى شهر رمضان وأن هؤلاء الناس يقدمون الخير فى شهر رمضان وهو شهر التبرع والعطاء ومن هنا ينتهزون الشهر لجمع أكبر قدر من المال فلا بد من قيام هيئة أو منظمة واحدة تتولى جمع التبرعات وتنفقها فى مكانها الصحيح، كما أنهم ينتهزون أيضا أن هذه الإعلانات أغلبها يكون تطوعا، فالمسألة الآن مفتوحة فكل من يريد أن يفعل شيئا يفعله دون رقيب، وطالب بأن تكون هناك جهة تجمع الزكاة من الناس وتنفقها فيما ينفع الجالية، فنحن فى حاجة لمدارس عربية بالمجان ومراكز ثقافية ، ولابد من تنظيمها والقيام على خدمتها بأمناء حقيقيين لمعالجة هذه القضية، وأوضح أن توزيع التبرعات يتم بصورة عشوائية وغير مدروسة، فنحن فى حاجة إلى توزيعها بصورة عاقلة، فالأمور غير منظمة لدينا، بحيث لا يأخذ من هذه التبرعات غير المحتاجين.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: