محكمة فرنسية تدين ساركوزي

حنان الفاتحي

أدانت محكمة فرنسية الاثنين الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي بمحاولة رشوة قاض وباستغلال النفوذ وحكمت عليه بالسجن ثلاث سنوات منها سنتان مع إيقاف التنفيذ.

ونفى ساركوزي الذي قاد فرنسا في الفترة من 2007 إلى 2012 ارتكاب أي مخالفة وقال إنه وقع ضحية مكيدة من أعضاء النيابة المالية الذين لجأوا إلى أساليب مفرطة للتجسس على شؤونه.

وأمام ساركوزي الذي اعتزل العمل السياسي لكنه ما زال يتمتع بنفوذ بين المحافظين عشرة أيام للطعن على الحكم. وهو ثاني رئيس في فرنسا الحديثة بعد الراحل جاك شيراك يدان في قضية فساد.

وأقنع الادعاء القضاة بأن ساركوزي عرض على القاضي جيلبير أزيبير وظيفة مرموقة في موناكو مقابل الحصول على معلومات سرية عن تحقيق في مزاعم عن أنه تلقى مدفوعات غير قانونية من ليليان بيتنكور وريثة شركة لوريال لحملته للترشح في 2007.

وقالوا إنهم علموا بذلك من تسجيل صوتي لحوار بين ساركوزي ومحاميه تييري هرتزوغ بعد أن ترك ساركوزي السلطة يتعلق بتحقيق آخر في مزاعم عن تمويل ليبي للحملة نفسها.

وكانت النيابة المالية في باريس قد وجهت تهمة تشكيل عصابة إجرامية إلى الرئيس الفرنسي الأسبق في إطار التحقيق في احتمال أن يكون حصل على تمويل ليبي لحملته الانتخابية العام 2007.

Thumbnail

وجمع المحققون خلال سبع سنوات سلسلة من المؤشرات التي أفضت إلى هذه الفرضية ومنها شهادات مسؤولين ليبيين ووثائق للاستخبارات في طرابلس واتهامات وسيط. إلا أنه لم يعثر على أي دليل حسي مع أن تحويلات مالية مشبوهة أفضت حتى الآن إلى توجيه تسعة اتهامات.

وكان ساركوزي وكلود غيان وأريك فورت وبريس أورتوفو وهم وزراء سابقون في حكومته الذين وجه إليهم الاتهام باستثناء الأخير، طعنوا بعدة إجراءات متعلقة بهذه التحقيقات.

وقبل مقتله قال الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي في مقابلة صحافية عن ساركوزي “عندما كان ساركوزي وزيرا للداخلية (2007) أتى إلي وطلب نقودا، وأنا بدوري أعطيته وبفضلي فاز في الانتخابات”.

وفي 2016 قال رجل الأعمال الفرنسي اللبناني الأصل زيد تقي الدين إنه أحضر 5 ملايين يورو من ليبيا إلى ساركوزي أواخر 2006.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: