إدارة مستشفى صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير الحسن تواصل مسار الإصلاح.

ثورية لغريب

في نفس الوقت الذي تنكب فيه كل مكونات الجسم الصحي بالمملكة على عملة التلقيح من أجل محاربة وباء كوفيد-19، تواصل إدارة المركز الاستشفائي الإقليمي صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن دينامية الإصلاح من خلال إعادة افتتاح مركز الفحوصات الطبية المتخصصة في حلة جديدة بعد الانتهاء من الأشغال مع بداية السنة الجديدة.

حيث يوفر هذا المركز فحوصات طبية متعددة في عدة تخصصات من قبيل طب العيون و طب أمراض الجهاز الهضميو الطب الباطني طب النساء و التوليد و طب الأطفال و طب الأنف و الأذن و الحنجرة بالإضافة إلى طب أمراض القلب و الشرايين، بهدف تعزيز العرض الصحي و توفير إطار عمل مريح للأطر الصحية، ثم تحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين بإقليم النواصر الذي يتجاوز عدد سكانه 420.000 ألف نسمة موزعة على تراب ست جماعات محلية.
و في نفس السياق علمنا من أحد المسؤولين أن إدارة المستشفى باشرت العمل على إصلاح قسم الأشعة من خلال إعادة تأهيله و ترميمه في ظل عدم توفره على قاعة للإنتظار تستجيب للطلب المتزايد على خدمات هذه المصلحة و كذلك توفير سبل الراحة للمرتفقين داخل أسوار المستشفى.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: