المغرب يتلقى أربعة ملايين جرعة جديدة من اللقاح ضد كورونا وعدد المستفيدين من التطعيم فاق 746 ألف شخص

حنان الفاتحي

أعلن مصدر رسمي في المغرب أن عدد المستفيدين والمستفيدات من التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد بلغ ما مجموعه 746.116 شخصاً إلى حدود مساء أول أمس الأربعاء، ويتوقع أن تتسع دائرة المستفيدين لتفوق مليوني شخص مع وصول أربعة ملايين جرعة دفعة واحدة من لقاح «أسترازنيكا» البريطاني المصنع في الهند ظهر أمس الخميس.
وذكر مصدر إعلامي أن وزارة الصحة قامت بتوسيع دائرة المستفيدين من التطعيم في القطاع الصحي، حيث أصدرت تعليمات إلى مختلف المراكز الصحية والاستشفائية ومراكز التلقيح، تخبرها بالشروع في عملية تلقيح الأطباء الذين تقل سنهم عن 40 سنة، بعدما كانت أعمار المستفيدين من الحملة عند انطلاقها محددة في سن 40 سنة.

عملية تطعيمهم

وقالت صحيفة «المساء» إن العاملين في الصحة من أطباء وغيرهم ممن تقل سنهم عن 40 سنة، توصلوا بمراسلات رسمية تخبرهم فيها بالشروع في عملية تطعيمهم لقاح «كورونا».
وجاء قرار توسيع عملية التلقيح بعد ترقب توصل المغرب بدفعة ثانية من اللقاح، حيث يرتقب وصول 4.5 جرعة من اللقاحين الصيني والبريطاني، حيث وصلت 4 ملايين جرعة من لقاح «أسترازنيكا» البريطاني قادمة من الهند، بينما ستصل 500 ألف جرعة من الصين، ليكون بذلك عدد الجرعات الإجمالية التي ستعمم بها عملية تلقيح الفئة الأولى 7 ملايين جرعة، 2.5 مليون جرعة جرى التوصل بها سابقاً.
وأضافت الصحيفة المذكورة أن عدد المستفيدين من التطعيم يومياً سيرتفع مع وصول الشحنات الجديدة، حيث إن المغرب يتوفر على أكثر من 3000 مركز تطعيم، لم يشتغل منها الآن سوى أقل من 600 مركز، وبعد التوصل بالشحنات سيرتفع عدد المراكز المشتغلة، وسيرتفع معها عدد المستفيدين من التطعيم إلى حين اشتغال جميع هذه المراكز القارة، بالإضافة إلى باقي المراكز المتنقلة.
في سياق متصل، قررت وزارة الصحة تغيير بروتوكول التكفل بالمصابين بفيروس «كورونا» والرفع من عدد الفحوص المخبرية اليومية، بعد انخفاضها إلى أرقام قياسية، وانخفاض عدد الحالات المصابة والنشطة والحالات الحرجة وحالات الوفيات.
ونقلت صحيفة «المساء» عن مصادر قولها إن عدد الاختبارات اليومية سيفوق 18 ألف اختبار، ليرتفع بذلك العدد الأسبوعي للاختبارات إلى حوالي 130 ألفاً. جزء مهم منها في جهة الدار البيضاء سطات بـ30 ألف اختبار أسبوعي، ثم جهة الرباط سلا القنيطرة ب28 ألفاً.

تطور الوضع الوبائي

اختبار أسبوعي، فيما ستتوزع باقي الاختبارات على باقي جهات المغرب، حسب تطور الوضع الوبائي فيها. وبالإضافة إلى ذلك، قررت وزارة الصحة المغربية تغییر بروتوكول العلاج أيضاً، حيث رفعت عدد أيام الحجر من 7 أيام إلى 10 بالنسبة إلى مخالطي الحالات المصابة.
وصلت أربعة ملايين جرعة إضافية من لقاح «أسترازنيكا» محملة على متن طائرة تابعة للخطوط الملكية المغربية إلى مطار محمد الخامس الدولي في الدار البيضاء، آتية من الهند في رحلة مباشرة؛ وذلك في تمام الساعة الواحدة والنصف أمس الخميس.
وأكدت «هسبريس» الإلكترونية أنه جرى إفراغ الشحنة التي جاءت ملفوفة في 14 علبة كبيرة الحجم، ونُقلت على متن شاحنات النقل اللوجستيكي المخصصة لهذا الغرض إلى الوكالة المستقلة للتثليج الموجودة في الدار البيضاء.
على صعيد آخر، وجه رئيس فريق حزب «الاستقلال» المعارض في مجلس النواب، نور الدين مضيان، سؤالاً كتابياً إلى وزير الصحة، خالد أيت الطالب، بخصوص عدم إدراجه الصحافيين ضمن المرحلة الأولى لعملية التطعيم ضد فيروس كورونا. وقال: «لا تخفى عليكم الأدوار الطلائعية التي قامت بها الصحافة الوطنية في الحملة الوطنية للوقاية والتحسيس بمخاطر جائحة كورونا، حيث ظلت هذه الفئة وطيلة مدة الحجر الصحي، بما عرفه من إحساس عام بالقلق والخوف، مرابطة في كل ربوع المملكة، لتحقيق غاية الوقاية من الفيروس ومخاطره وطرق التعامل معه، أسوة بباقي العاملين في الصفوف الأولى لمواجهة الجائحة». وسأل النائب البرلماني وزير الصحة عن أسباب عدم إدراج هذه الفئة ضمن الفئات المستهدفة في المرحلة الأولى من حملة التطعيم، خصوصاً وأن عدد الصحافيات والصحافيين في المغرب لا يتجاوز بضعة آلاف. كما استفسره عن الإجراءات التي ستتخذها الوزارة لتمكينهم من التطعيم، أسوة بباقي الفئات التي كانت في الصفوف الأمامية في مواجهة الجائحة.
من جانب آخر، قال الخبير المغربي، محمد الشيكر، إن الأمور المرتبطة بالوضع الوبائي تسير في الاتجاه الصحيح، آخذاً بعين الاعتبار عدم وصول السلالة المتحورة إلى المغرب وانخفاض عدد الوفيات الناتجة عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد.
وذكر أن التحسن في الوضع الوبائي ينضاف إليه أيضاً بدء عملية التطعيم، خصوصاً الأشخاص الذين يوجدون في الخطوط الأمامية والفئات الهشة.
وأورد أن الموسم الفلاحي الحالي يبقى جيداً نظراً للتساقطات المطرية المنتظمة التي سجلت في الأسابيع الماضية، وهو ما يجعل الفرضيات التي بنت عليها الحكومة قانون مالية 2021 تبقى صالحة.في المقابل، أشار المتحدث في تصريح لصحيفة «هسبريس» إلى أن المشكل المطروح بالنسبة للاقتصاد المغربي مرتبط بالاتحاد الأوروبي، وأضاف قائلاً: «إذا استمرت السلالة المتحورة في الانتشار وتطبيق إجراءات الحجر سيطرح مشكلاً لأن الاتحاد نصدر إليه أكثر من 60 في المئة الصادرات المغربية».
وذكر أن قطاع السياحة، مثل قطاعات أخرى، يواجه تحدياً كبيراً في طريق التعافي على اعتبار أنه مرتبط بالسياح الوافدين من الخارج والذين ينتظرون تحسن الوضع الوبائي بشكل أكبر حتى يسافروا.

الحالة الوبائية

على صعيد مستجدات الحالة الوبائية في المغرب، أعلن أول أمس الأربعاء عن تسجيل 564 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) و719 حالة شفاء، و12 حالة وفاة خلال 24 ساعة.وأوضحت وزارة الصحة المغربية أن الحصيلة الجديدة رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى 476 ألفاً و689 حالة، ومجموع حالات الشفاء التام إلى 456 ألفاً و751 حالة، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى 8436 حالة.
ويبلغ مجموع الحالات النشطة التي تتلقى العلاج حالياً 11 ألفاً و502 حالة.
ووصل عدد الحالات الخطيرة أو الحرجة الجديدة بأقسام الإنعاش والعناية المركزة المسجلة خلال الـ24 ساعة الأخيرة، 54 حالة، ليصل العدد الإجمالي لهذه الحالات إلى 541 حالة، أما معدل ملء أسرة الإنعاش الخاصة بـ(كوفيد-19) فقد بلغ 17,1 في المئة.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: