بريطانيا… طرد جواسيس صينيين إنتحلوا صفة “صحفيين”

نورالدين النايم

طردت بريطانيا ثلاثة جواسيس صينيين عملوا في المملكة المتحدة بصفة “صحافيين” خلال العام الماضي، حسب إعلام بريطاني.

ونقلت صحيفة “ديلي تلغراف”، عن مصدر حكومي بارز (لم تذكر اسمه)، قوله: “يُعتقد أن الثلاثة هم من رجال الاستخبارات التابعين لوزارة أمن الدولة الصينية”.

وأضافت: “تم الكشف عن هوياتهم من جانب وكالة إم آي 5 (وكالة الاستخبارات الداخلية البريطانية)، وأجبروا على العودة إلى الصين مذاك”.

وكان الثلاثة قد قالوا إنهم “يعملون لحساب ثلاث وسائل إعلام صينية مختلفة”، بحسب المصدر الذي أضاف أنهم وصلوا إلى البلاد خلال الأشهر الـ12 الماضية؛ من دون الإشارة إلى أسماء وسائل الإعلام الصينية.

وتشهد العلاقات البريطانية الصينية مزيداً من التوتر، في وقت انتقدت بريطانيا بكين على خلفية ما تصفه بـ”القمع” في هونغ كونغ وإقليم شينجيانغ (حيث تعيش أقلية الإيغور المسلمة)، وحظرت معدات “هواوي” من شبكاتها الداخلية للجيل الخامس، لمخاوف متعلقة بالأمن.

والخميس، سحبت هيئة تنظيم وسائل الإعلام في بريطانيا (أوفكوم) ترخيص القناة العامة الصينية الناطقة بالإنجليزية “سي جي تي إن” لاعتبارها خاضعة لرقابة الحزب الحاكم الصيني.

وقالت الهيئة إن حق البث منح أساساً لشركة “ستار تشاينا ميديا ليميتد” التي في واقع الأمر “لا تمارس أي مسؤولية تحريرية على المحتوى الذي تبثه سي جي تي إن”.

وأضافت أنه لم يكن ممكناً القبول بطلب نقل هذا الترخيص إلى الكيان الذي يتحكم فعلياً في القناة لأنها “تخضع لرقابة الحزب الشيوعي الصيني”.

وقالت “أوفكوم” أيضاً إنها ستطلق “قريباً” آلية لفرض عقوبات ضد القناة الحكومية الصينية بسبب تغطيتها التي تعتبرها متحيزة وغير عادلة ومخالفة لاحترام الخصوصية.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: