بعد 3 سنوات.. دوك صمد يفجر مفآجات جديدة في ملف “حمزة مون بيبي”

منير هند

عقب مضي ثلاث سنوات على التشهير به عبر حساب “حمزة مون بيبي” ومغادرته البلاد، خرج بالأمس عبد الصمد بنعلا، الشهير لدى المغاربة بلقب” دوك صمد” بلايف مباشر عبر حسابه على موقع تبادل الصور والفيديوهات أنستغرام، من أجل كشف حقيقة ما وقع له والتطرق لأول مرة لموضوع حساب “حمزة مون بيبي” مفجرا مفاجآت جديدة في الملف.

وقد ابتدأ دوك صمد حديثه بالصور التي كان قد نشرها له الحساب الشهير بالتشهير والابتزاز والنصب والاحتيال على المشاهير، نافيا أن يكون قد خضع لأي عملية تجميلية بتركيا، مبرزا أن الكدمات التي كانت على وجهه راجعة للاعتداء الجسدي الذي تعرض له بتحريض من عصابة “حمزة مون بيبي”، كما تطرق الى موضوع شهادته في الطب وغيرها من المواضيع بالحجج والأدلة، التي استعرضها طوال البث المباشر.

واعتبر دوك صمد نفسه أنه أكثر ضحايا “حمزة مون بيبي”، واكثر من شهر بهم الحساب، على اعتبار انه قد تم نشر صوره عاريا بعض قرصنة حساباته على السوشال ميديا.

وأخلى عبد الصمد بنعلا ذاته مسؤولية الفنانة دنيا باطمة في ما حصل معه، معتبرا أنه لا يعرفها عن قرب، كما أنه ليس لديها أي مصلحة في تدميره والحاق الأذى به عن طريق التشهير به، في حين لم يستبعد إمكانية ضلوع سيمو بنبشير وراء ما حدث معه، مبرزا أنهما ليسا صديقين انما يعرفان بعضهما البعض منذ سنة 1999، وقد جمعتهما  أكثر من مناسبة اجتماعية وغيرها طوال الفترة الماضية .

وإضافة إلى دنيا باطمة، نفى عبد الصمد تهمة التشهير به عن شقيقتها  ابتسام باطمة  محملا المسؤولية لجميع الأشخاص الآخرين المتابعين على خلفية نفس الملف، اضافة الى أشخاص آخرين لازالوا في حالة سراح ولم يتم ذكر أسمائهم أو التحقيق معهم  بعد بهذا الغرض.

وأبرز دوك صمد أنه سيتقدم بدعوى قضائية بهذا الخصوص وسيرفقها بصور الأشخاص الذين كانوا يعمدون على تهديده وابتزازه عبر مواقع التواصل الاجتماعي .

كما اتهم بعض الأطباء الذين كان ينافسهم على حسب قوله بالضلوع في ما وقع له، وذلك من خلال إقدامهم على ارشاء عصابة حمزة مون بيبي، التي تكلفت بتشويه صورته  والتي كانت ترغب في إقدامه على وضع حد لحياته حسب ماجاء على لسانه وما جاء بأحد الرسائل التي توصل بها عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي.

وفي الختام، طالب دوك صمد بمعرفة هوية صاحب ومسير حساب حمزة مون بيبي، بغض النظر عن باقي أفراد عصابة حمزة مون بيبي المتابعين حاليا في الملف، والذي أوضح بأن سنتين حبسا لا تساوري شيئا أمام ماتعرض له وماترتب عن تشهيريهم به، مبرزا أنه سيغلق ملف “حمزة مون بيبي” نهائيا بعد توضيحه هذا ولن بعود للتطرق إليه مجددا أو الإجابة عن أي سؤال بخصوصه.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: