اندماج الجبهة الأمازيغية مع حزب التجمع الوطني للأحرار المغربي يقوي مشاركتها السياسية

يفتح اندماج جبهة العمل السياسي الأمازيغي في حزب التجمع الوطني للأحرار في المغرب الباب على مصراعيه أمام هذه الجبهة للمشاركة السياسية الفعّالة وذلك بعد أن كانت منكفئة على نفسها لأكثر من 40 سنة خارج الأحزاب ومؤسسات الدولة والتي تحظر تأسيس أحزاب سياسية ذات خلفية عرقية.

واعتبر عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار أن التحاق جبهة العمل السياسي الأمازيغي بحزبه ليس صدفة بل عن قناعة نظرا لجدوى العمل من داخل المؤسسات، مؤكدا أن “النهوض بالقضية الأمازيغية مسؤولية الأحزاب؛ وهو ما يعتبره حزبه من أولوياته، لكونها إرثا مشتركا وله رصيد مهم من القضية الأمازيغية أهمّه دفاعه عن دسترة الأمازيغية في دستور 2011”.

ومن جهته، أكد محيي الدين حجاج، المنسق الوطني لجبهة العمل السياسي الأمازيغي، أن الحركة الأمازيغية كانت دائما تمارس العمل السياسي، ولكنها لم تمارس العمل الحزبي، لأنها قاطعت العمل داخل المؤسسات، مبرزا أن الغياب لم يكن بشكل عبثي، ولكنه كان “يرفض الاشتغال داخل مؤسسات لا تعترف بالأمازيغية قبل الدستور”.

وأضاف حجاج أن فرصة الاندماج ستجعل الاشتغال من داخل المؤسسات يتم بصدق على حد تعبيره لأن ”الفاعل الحزبي يمكن أن يرى الأمازيغية من زاوية ضيقة.. لكن ما عبّر عنه عزيز أخنوش مطمئن”، مشددا على أن الأمازيغية لن تقتصر على الجانب الهوياتي بل تشمل جميع المجالات.

وتنص المادة الرابعة من قانون الأحزاب السياسية بالمغرب على أنه “يعتبر باطلا كل تأسيس لحزب سياسي يرتكز على أساس ديني أو لغوي أو عرقي أو جهوي، أو بصفة عامة على أي أساس من التمييز أو المخالفة لحقوق الإنسان”.

رشيد لزرق: التجمع الوطني للأحرار أعطى إشارة كونه حاضنة سياسية للأمازيغ

وسبق للسلطات المغربية أن منعت، في العام 2008، إنشاء الحزب الديمقراطي الأمازيغي، الذي أسسه حينها الناشط الراحل أحمد دغرني، معللة ذلك بأن القانون يحظر إنشاء أحزاب ذات خلفية عرقية أو طائفية.

وأكد رشيد لزرق، أستاذ العلوم السياسية والقانون الدستوري، أن “الدستور المغربي يمنع تأسيس أحزاب سياسية ترتكز على أساس ديني أو لغوي أو عرقي أو جهوي. واتجاه اندماج جبهة العمل السياسي الأمازيغي في التجمع الوطني للأحرار هو رسالة سياسية وقيمية من الحزب باحتضانه الفعاليات الأمازيغية على اعتبار أصول رئيسه الحالي عزيز أخنوش واهتمامه بالقضايا التي تهم الفعاليات الحقوقية والثقافية للأمازيغ”.

وفي هذا الإطار، اعتبر محمد أوجار، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، أن تنظيمه السياسي “حزب أمازيغي كبير” و”سينصف” التاريخ مواقف الحزب من الأمازيغية والهوية لأن الحزب كان مساندا دائما للأمازيغية.

ولفت لزرق، إلى أن هذا الاندماج يعطي إشارة لكون التجمع الوطني للأحرار يمكن أن يكون أداة سياسية وحاضنة للفعاليات الأمازيغية ويسهل تحقيق المرور للعمل السياسي والاشتغال المؤسساتي.

وأوضح أحمد أرحموش “لم يكن الأمر هينا (اندماج التنظيمين) بل إن هذه الخطوة شهدت نقاشات واسعة ومعارك لإقناع المترددين من الجبهة والحزب معا”، مشيرا إلى أنه بعد الاقتناع بحتمية المشاركة السياسية سنكون مستعدين لتلقي الثناء وكذلك الانتقاد والذي يمكن أن يكون حادا.

وركزت الكلمة الافتتاحية لكل من عزيز أخنوش ومحيي الدين حجاج على أهمية هذه الخطوة التاريخية التي من شأنها تمكين نشطاء الحركة الأمازيغية المعنيين من الولوج للعمل السياسي المؤسساتي والمباشر، بما يخدم مجمل القضايا الوطنية وعلى رأسها القضية الأمازيغية في شموليتها، والتي لطالما ركز عليها الجانبان طيلة مسار الحوار.

وامتد الحوار بين حزب التجمع الوطني للأحرار وجبهة العمل السياسي الأمازيغي، لسنتين متتاليتين من التشاور، توج بانعقاد، لقاء ضم أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، وممثلين عن المكتب السياسي للحزب، ومن جانب آخر محيي الدين حجاج، المنسق الوطني لجبهة العمل السياسي الأمازيغي، وممثلين عن أعضاء لجنة الإشراف للجبهة.

وثمّن الطرفان حسب بلاغ مشترك مسارات الحوار والترحيب بمخرجاته السياسية والتنظيمية المتفق عليها، وانخراط الطرفين في تنزيلها مركزيا وعلى مستوى الجهات والأقاليم المقرر انخراطها السياسي والتنظيمي في حزب التجمع الوطني للأحرار أفقيا وعموديا، بالتنسيق مع المنسقين الجهويين والإقليميين للحزب والجبهة.

واعتبر أرحموش، أن مناضلي الحركة الأمازيغية حاولوا المشاركة في العمل السياسي بعدة وسائل ولكن كلها وصلت إلى الباب المسدود، مضيفا أن هذه المحطة وصلنا إليها عن قناعة وبوجود إرادة سياسية لدى الطرفين.

وبخصوص توقيت هذا الاندماج الذي يأتي قبيل الاستحقاقات الانتخابية المقررة للعام المقبل، يقول لزرق “هو رسالة سياسية لكل من حزب الاستقلال المحافظ والعدالة والتنمية الذي ينتمي لفرع التدين السياسي”، مشيرا إلى أن التجمع الوطني للأحرار سيكون معنيا بالوقوف ضد العدالة والتنمية بعد فتح نافذة على المكون الأمازيغي في إطار تفعيل حقوق مكونات الأمازيغية.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: