ورطة رئيس المجلس الإقليمي بسبب اهمال مشاريع ملكية بإقليم القنيطرة

حنان جرنيج

بعدما طال انتظار رد رئيس المجلس الإقليمي للقنيطرة على ملاحظات محمد الغراس بخصوص تعثر المشاريع الملكية المسندة إليه بسبب سوء تدبير المجلس الإقليمي، خرج جواد غريب عن صمته وبدل أن يعطي توضيحات مقبولة عن المشاكل التي تحدث عنها الوزير الحركي السابق، والتي تهم دور المجلس الاقليمي في عرقلة المشاريع الملكية التي يفترض أن يتم إنجازها قبل نهاية 2020، قال جواد غريب أن الغراس “حكر عليهم” واصفا المجلس الإقليمي بالحائط القصير و وجه  رئيس المجلس الإقليمي الاتهام إلى فؤاد المحمدي عامل إقليم القنيطرة قائلا أنه هو المسؤول عن لجنة القيادة. و الجدير بالذكر أن جماعة بن منصور التي ترأسها الغراس في مدة لاتتجاوز السنتين هي الجماعة الأكثر دينامية بالمنطقة ،وتعرف عدة مبادرات فريدة من نوعها بفعل جدية رئيسها، والتزام معظم أعضائها.
ولم يجد رئيس المجلس الإقليمي أي تبريرات لعدم إنجاز المسالك القروية بجماعة بن منصور بتمويل كلي من الجهة، وعدم القيام بالإجراءات الإدارية اللازمة لتمكين وزارة التجهيز، من إنجاز معبر سوق الأحد أولاد جلول وغيرها من المشاريع الهامة بالإقليم ، التي تعرف تأخيرا وتبلغ قيمتها 30 مليار. هذه المشاريع لم تنجز في ظرف خمس سنوات فمن المستحيل أن تنطلق وتنجز قبل متم 2020؟
ويتوقع أن ينفجر الوضع أكثر خاصة أن حالة من الاحتقان والتشنج تسود بين مكتب المجلس الإقليمي ،وعدد من المدن والجماعات بالإقليم، بسبب الحيف والانتقائية في التعامل مع مشاريع المخطط الاستراتيجي لتنمية إقليم القنيطرة.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: