ترامب يرفض المشاركة في مناظرة افتراضية ويتهم المنظمين بحماية بايدن

رفض الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الخميس، المشاركة في مناظرة رئاسية تقام “افتراضيا”، متهما المنظمين بحماية منافسه المرشح الديمقراطي جو بايدن.

جاء ذلك تعليقا على إعلان لجنة المناظرات الرئاسية الأميركية التي قالت في وقت سابق، الخميس، إن المناظرة الرئاسية الثانية بين ترامب وبايدن ستكون “افتراضية” إثر إصابة الرئيس بكورونا.

وقال ترامب في مقابلة مع فوكس بيزنس “لن أقوم بمناقشة افتراضية” ولن أضيع وقتي في مناقشة افتراضية”، مضيفا إن هذا الترتيب “غير مقبول لدينا”.

ووجه ترامب اتهامات لمنظمي المناظرة بمحاولة حماية خصمه الديمقراطي جو بايدن.

ووافقت حملة بايدن، الخميس، بسرعة على الشكل الافتراضي. لكن تعليق ترامب أثار الاستغراب بعد أن اتخذت اللجنة خطوة مهمة لإعادة تنظيم الحدث بالكامل.

واعتبر أعضاء لجنة المناظرة هذه الخطوة ضرورية نظرًا لعدم اليقين بشأن صحة الرئيس.

ومنذ إعلان عن الحالة الصحية لترامب، ثبتت إصابة أكثر من عشرة من مسؤولي البيت الأبيض بـكوفيد-19.

وبعد يوم من مغادرته مستشفى والتر ريد، غرد ترامب،الثلاثاء، بأنه “يتطلع إلى المناقشة”، على الرغم من أنه لا يزال يعالج من إصابته بالفايروس. وقالت حملة ترامب إن الرئيس يريد المشاركة في المناظرة “شخصيًا”.

بدوره، قال بايدن إنه ينبغي عدم عقد المناظرة إذا لم يتعاف ترامب من فايروس كورونا.

أشارت حملة بايدن إلى أنه لن ينسحب من المناظرة الرئاسية المقبلة، وشددت كيت بيدينجفيلد، مديرة الاتصالات بحملة بايدن، في بيان إن “بايدن يتطلع إلى التحدث مباشرة إلى الشعب الأميركي”.

وسياسيا، إذا رفض ترامب المناظرة ، فسيُحرم من المنصة التي يحتاجها في وقت تتأخر فيه حملته في كل استطلاع وطني وفي عدد من الولايات المتأرجحة الرئيسية.

وصرح فرانك فاهرينكوف، رئيس لجنة المناظرة ، لشبكة “سي أن أن” أن اللجنة تحدثت مع الحملتين “قبل” إعلانهما أن المناظرة الثانية ستُعقد افتراضيًا.

وقال فاهرينكوف “لم نتشاور معهما”، مضيفًا أن قرارهما “تدعمه كليفلاند كلينيك”، المستشارون الصحيون باللجنة.

واشتكى ترامب خلال المقابلة مع فوكس من أن المناظرة الافتراضية قد تعني أنه سيضطر إلى “الجلوس خلف جهاز كمبيوتر” ويمكن للمشرف “قطع النقاش متى شاء”. لكن المناظرة الافتراضية ليست غير مسبوقة – فالمسابقة الثالثة بين ريتشارد نيكسون وجون إف كينيدي في عام 1960 جرت بين المرشحين في مواقع مختلفة.

واتهم بيل ستيبين، مدير حملة ترامب، اللجنة، الخميس، بـ”إلغاء مناظرة شخصية من جانب واحد” لمساعدة بايدن، وقال إن ترامب سيعقد حشدًا بدلاً من حضور المناقشة.

وقالت اللجنة إن منسق المناظرة ستيف سكالي والحضور الذين سيطرحون أسئلة على ترامب وبايدن،  الذين سيشاركان من مكانين بعيدين منفصلين، بينما يظل المشاركون والمسؤولون في ميامي.

وقالت المفوضية في بيان حول المناظرة التي من المقرر عقدها في 15 أكتوبر، إن “المناظرة الرئاسية الثانية ستتخذ شكل اجتماع المدينة، حيث سيشارك المرشحون من مواقع نائية منفصلة”.

وأشار فهرنكوف إلى أنه من حق الرئيس تمامًا رفض المناظرة.

وقال فرينكوف “لا يوجد قانون يلزم أي مرشح رئاسي بالمناظرة. مبرزا أنه ” في عام 1980 رفض جيمي كارتر رئيس الولايات المتحدة  المشاركة في المناظرة الأولى، لكنه شارك في الثانية”. لذا فإن الأمر متروك لكل مرشح ليقرر ما إذا كان يريد التناظر أم لا.

وكان التناظر بين ترامب وبايدن موضع تساؤل منذ التشخيص الإيجابي للرئيس الأسبوع الماضي. وذكرت شبكة سي إن إن، الاثنين، أن اللجنة تدرس نقل المناظرة إلى صيغة افتراضية.

وقال أحد أعضاء اللجنة لشبكة “سي إن إن”، طلب عدم الكشف عن هويته للتحدث بصراحة عن المداولات المقبلة، “المفوضية  منفتحة بالتأكيد على العمليات الافتراضية للمناظرة بدون شك”.

وجاء إعلان اللجنة، الخميس، بعد ساعات من مناقشة نائب الرئيس مايك بنس والمرشحة الديمقراطية لمنصب نائب الرئيس كامالا هاريس شخصيًا، مساء الأربعاء ، وإن كان بالإمكان فصلهما عن طريق زجاج شبكي.

وقال أحد أعضاء اللجنة قبل مناقشة نائب ترامب “كل هذا سيعتمد على صحة الرئيس”. “علينا أن نخطط كما لو أن ذلك سيحدث … إذا تم عزله في البيت الأبيض ، فلديهم طريقة لإحضاره” إلى القاعة”.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: