انتخاب المملكة المغربية بالتزكية عضوا في اللجنة الاستشارية لحقوق الإنسان، وهي هيئة فرعية لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

انتخبت المملكة المغربية اليوم بالتزكية في شخص الأستاذة نادية البرنوصي عضوا في اللجنة الاستشارية لحقوق الإنسان.

انتخاب المغرب يشكل اعترافا بالجهود الدؤوبة التي تبذلها المملكة، وفقا للرؤية السامية المتبصرة والريادية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، في مجال النهوض بحقوق الإنسان وحمايتها. كما أنها تعكس المصداقية والثقة اللتين يحظى بهما المغرب لدى الهيئات الأممية لحقوق الإنسان.

هذا الانتخاب، الذي يأتي بعد أسابيع من انتخاب السيد محمد عمارتي، في لجنة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وانتخاب السيد محجوب الهيبة، في اللجنة المعنية بحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، هو ثمرة حملة دبلوماسية مكثفة تقودها وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، في إطار تعزيز حضور الخبرة المغربية داخل الهيئات الدولية والإقليمية وفق للتوجيهات السامية لجلالة الملك محمد السادس، نصره الله.

السيدة نادية البرنوصي أستاذة في القانون الدستوري، وعضو في المفوضية الأوروبية للديمقراطية من خلال القانون (لجنة البندقية). السيدة البرنوصي تخلف في هذا المنصب السيد محمد بناني الذي شغل هذا المنصب باللجنة الاستشارية لحقوق الإنسان منذ إحداثها سنة 2008.

اللجنة الاستشارية، وهي هيئة فرعية لمجلس حقوق الإنسان، تتألف من 18 خبيراً ينتخبهم المجلس بالاقتراع السري لمدة ثلاث سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة، من ضمن لائحة من المرشحين الذين يستوفون عددا من المعايير تتمثل في الكفاءة في مجال حقوق الإنسان، و المجالات ذات الصلة والنزاهة والاستقلالية، والتجرد.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: