لقاء الوزيرة نزهة الوافي و السفير البلجيكي لتطوير الشراكة والتعاون الهادف في مجال تعبئة الكفاءات وجذب استثمارات المغاربة المقيمين ببلجيكا

استقبلت السيدة نزهة الوفي، الوزيرة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، يوم الثلاثاء  7 أكتوبر 2020،السيد مارك ترونتسو، سفير المملكة البلجيكية بالمغرب.

و تأتي هذه الزيارة في إطار المشاورات الدائمة والمستمرة حول المواضيع المشتركة المتعلقة بتنفيذ برامج التعاون الثنائي خصوصا فيما يتعلق بتطوير الشراكة والتعاون الهادف في مجال تعبئة الكفاءات وجذب استثمارات المغاربة المقيمين ببلجيكا، وكذا النهوض بأوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية.

وبهذه المناسبة، أشادت السيدة الوزيرة بنجاحات المغاربة المقيمين ببلجيكا وبمساهمته الفعالة في مسلسل التنمية الاجتماعية والاقتصادية التي تعرفها المملكة المغربية. كما أوضحت السيدة الوزيرة أن برنامج تعبئة الكفاءات المغربية المقيمة بالخارج يعد من أهم البرامج الاستراتيجية للوزارة الرامية إلى تشجيع الاستثمار ونقل الخبرة والمعرفة واستثمار الرأسمال المزدوج للمغاربة المقيمين بالخارج عامة وببلجيكا خاصة، لا سيما في ظل تنفيذ الأوراش الهيكلية التي أطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، بهدف تحقيق الإقلاع التنموي وتسريع الإصلاحات المؤسساتية الكبرى للتصدي لتداعيات جائحة كورونا (كوفيد 19).

ونوهت السيدة الوزيرة بمستوى التعاون البناء والمثمر بين البلدين في المجال الذي يهم قضايا المغاربة المقيمين بالخارج من خلال إطلاق برامج طموحة تروم تشجيع استثمارات المغاربة المتواجدين ببلجيكا في بلدهم الأصلي ونقل الخبرة والمعرفة في ميدان المقاولة وتشجيع الاستثمار، وما يكتسي ذلك من أهمية للمساهمة في مختلف الأوراش التنموية الوطنية، ولا سيما خلال الظرفية الحالية الخاصة المرتبطة بتفشي جائحة “كوفيد 19″ وما أفرزته من تداعيات.

ومن جهته، أشاد السيد سفير بلجيكا بما حققه المغرب،تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، في مجال سياسة الهجرة واللجوء المبنية  على احترام حقوق المهاجرين، وكذا مستوى التعاون فيما يخص مواكبة أوضاع المغاربة المقيمين ببلجيكا، وأيضا الدور الرائد للمملكة في مختلف المجالاتعلى الصعيد الأفريقي.

كما أكد السيد السفير على انخراط بلده ودعمه الكامل لتنزيل جميع برامج التعاون التي يتم إنجازها في إطار من الشراكة المثلى، بتنسيق مع كافة المتدخلين الوطنيين والدوليين، لما لهذا الموضوع من أهمية على الصعيد الجهوي والمحلي.

وفي الأخير، اتفق الجانبان على إعطاء انطلاقة مشروع جديد يهم تحفيز المغاربة المقيمين بالخارج في الدينامية الاقتصادية الجهوية والمحلية، في أواخر هذا الشهر من مدينة وجدة، والذي يهم 3 جهات مغربية، وذلك في إطار تنفيذ مشروع دعم تنزيل البرامج الاستراتيجية للوزارةعلى المستوى الجهوي الذي يموله الاتحاد الأوروبيوتنفذه الوكالة البلجيكية للتنمية  ENABEL.

كما تم الاتفاق على تعزيز استثمار المقاولين المغاربة المقيمين ببلجيكا بالمغرب في أفق وضع منظومة استثمار مستدامة لفائدتهم بين البلدين، وذلك عبر برامج عملية تهم التحفيز والمواكبة لـحاملي 40 مشروعا.

‎‎كما تم الاتفاق على تنظيم النسخة الثانية من المنتدى المغربي ـ البلجيكي حول “الاستثمار” في مطلع سنة 2021.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: