المواهب الشابة رهان غوارديولا في كأس الرابطة الإنجليزية

ينوي مانشستر سيتي الاستعانة بلاعبين شباب من أكاديمية الفريق خلال لقاء بورنموث في رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة الخميس. وبرر المدرب الإسباني للفريق بيب غوارديولا هذا القرار بعدم توفر تشكيلتين كافيتين للمنافسة في بطولتين في الوقت الحالي، فضلا عن قرب وقت المباريات إذ سيخوض سيتي مباراته في الدور الثالث لكأس الرابطة بعد ثلاثة أيام فقط من الفوز على ولفرهامبتون واندرارز في الدوري.

ولفرهامبتون (إنجلترا) – يخوض مانشستر سيتي أولى مبارياته في كأس رابطة المحترفين الإنجليزية، وهي البطولة التي استطاع فريق بيب غوارديولا انتزاعها من أستون فيلا بعد التفوق عليه في المباراة النهائية بنتيجة هدفين مقابل هدف ليتمكن السيتيزنس من الاحتفاظ باللقب لثلاثة مواسم متتالية وسيقاتل للحفاظ على اللقب لموسم آخر، وتعتبر كأس كاراباو ثالث أهم بطولة في إنجلترا.

وتعادل بورنموث في مباراته في الجولة الثانية من كأس رابطة المحترفين مع كريستال بالاس تعادلا سلبيا ولكن تمكن من الفوز بركلات الترجيح، في المباراة التي جمعت بينهما في ملعب دين كورت منتصف الشهر الجاري. ولم يتمكن بورنموث من الحفاظ على تواجده في الدوري الإنجليزي الممتاز حيث أنهى الموسم في المركز الـ18 ليتأكد هبوطه إلى الدرجة الثانية، أما مانشستر سيتي فأنهى الموسم الماضي في المركز الثاني برصيد 81 نقطة، وفاز السيتيزنس في الدوري على ولفرهامبتون بثلاثية في المباراة التي جمعتهما على ملعب مولينيو ضمن أحداث الجولة الثانية من البريميرليغ 2020 – 2021.

التشكيلة الكافية

الدفع بلاعبين شبان ما اكاديمية الفريق

قال بيب غوارديولا مدرب سيتي إنه سيدفع بلاعبين شبان من أكاديمية النادي خلال مواجهة بورنموث لأنه لا يملك حجم التشكيلة الكافي للمنافسة في بطولتين بهذا المستوى في الوقت الحالي. وبسبب تأجيل انطلاق الموسم الجاري، سيخوض سيتي مباراته في الدور الثالث لكأس الرابطة بعد ثلاثة أيام فقط من الفوز 3 – 1 على ولفرهامبتون واندرارز.

وقال غوارديولا “أمام بورنموث، سنعتمد على أغلب اللاعبين من الأكاديمية وسنحاول الحفاظ على طاقتنا للدوري الممتاز. مع الافتقار للاستعداد، وغياب سبعة لاعبين، يجب أن نحافظ على جاهزية اللاعبين الذين شاركوا بأفضل شكل ممكن”. وأضاف “لقد أحرزنا لقب الكأس ثلاث مرات متتالية ونود مواصلة ذلك، لكن لا نملك اللاعبين في هذه الفترة لخوض مباراة كل ثلاثة أيام”.

وافتقد سيتي عدة لاعبين بارزين أمام ولفرهامبتون حيث جاءت نتيجة فحص إيلكاي غندوغان إيجابية للوباء بينما أعلن النادي في وقت سابق غياب سيرجيو أغويرو وإيمريك لابورت لفترة من الوقت. وغاب أيضا برناردو سيلفا وجواو كانسيلو وأولكسندر زينتشنكو وإيريك غارسيا بسبب إصابات مختلفة، ما تسبب في وجود ثلاثة لاعبين شبان على مقاعد البدلاء. ورغم الغيابات، تقدم سيتي 2 – 0 بفضل هدفي كيفن دي بروين من ركلة جزاء وفيل فودن، وقاتل ولفرهامبتون وقلص الفارق بعد الاستراحة عن طريق راؤول خيمنيز، قبل أن يسجل غابرييل جيسوس الهدف الثالث في الوقت بدل الضائع.

وأضاف غوارديولا “بالنظر إلى الفترة التي نمر بها والموقف الذي نجد أنفسنا فيه خلال آخر أسبوعين، كنت أتوقع المعاناة لبعض الوقت لكن بصفة عامة سيطرنا على المباراة”. وتابع “كان الجميع مستعدا ولقد ظهرنا بشكل رائع. كان من المهم (البدء بهذه الطريقة) لكن بكل تأكيد هذه مجرد مباراة واحدة”.

المباريات الافتتاحية

يستمر غياب أغويرو لشهرين إضافيين 

على الرغم من خسارته مواجهتي الموسم الماضي مع ولفرهامبتون على أرضه وخارجها، رفض مانشستر سيتي أن يتخلى عن التقليد الذي رسخه في مبارياته الافتتاحية وأعلن عن نفسه بقوة بعودته من ملعب “مولينو ملعبيوم” بالفوز. وغاب فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا عن المرحلة الأولى للموسم من أجل منحه فرصة التقاط أنفاسه بعد موسمه المطول نتيجة وصوله إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا حيث خرج على يد ليون الفرنسي بنتيجة 1 – 3، ويبدو أنه استفاد من هذه الأيام الإضافية لكي يتحضر بأفضل طريقة لبدء حملته نحو استعادة اللقب من ليفربول.

وكرس سيتي تقليده في بداية الموسم، إذ لم يخسر أيا من مبارياته الافتتاحية للموسم الثاني عشر تواليا، محققا فوزه العاشر تواليا في مستهل الدوري، وهو إنجاز لم يسبق لأي فريق آخر أن حققه. وبدأ سيتي مسعاه لاستعادة اللقب الذي توج به عامي 2018 و2019 قبل أن ينتزعه منه ليفربول ويحرز لقبه الأول في الدوري منذ 1990، مع الإعلان عن إصابة لاعب وسطه الألماني إيلكاي غوندوغان بفايروس كورونا المستجد، لينضم بذلك إلى الفرنسي إيميريك لابورت والجزائري رياض محرز الذي شفي وكان حاضرا على دكة البدلاء.

كما يستمر غياب الهداف الأرجنتيني سيرجيو أغويرو لشهرين إضافيين بعد خضوعه لعملية جراحية في ركبته في يونيو، فيما خسر الـ”سيتيزنس” جهود أحد أبرز لاعبيه في الأعوام الأخيرة الإسباني دافيد سيلفا المنتقل إلى ريال سوسييداد. وشهدت المباراة الأولى للموسم مشاركة الوافد الجديد المدافع الهولندي نايثن آكي القادم من الخصم المحلي بورنموث بعقد لخمسة أعوام مقابل 40 مليون جنيه إسترليني.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: