في تصعيد دبلوماسي خطير واشنطن تأمر بكين بإغلاق قنصليتها في هيوستن

أمرت الولايات المتحدة فجأة الصين بإغلاق قنصليتها في هيوستن في قرار يشكل تصعيدا كبيرا في التوتر البدلوماسي القائم بين القوتين.

ويأتي أمر الإغلاق بعد ساعات من توجيه وزارة العدل الأميركية اتهامات لمواطنين صينيين بأنهما سعيا لسرقة أبحاث على لقاح ضد فايروس كورونا.

وقال مساعد المدعي العام جون ديمرز في مؤتمر صحافي إن الرجلين اللذين يعتقد أنهما باتا الآن في الصين تصرفا في بعض الحالات “لتحقيق مكاسب شخصية” وفي حالات أخرى لصالح وزارة أمن الدولة الصينية.

كما أكدت واشنطن أن الخطوة اتخذت “لحماية الملكية الفكرية الأميركية”. واعتبرت بكين هذه الاتهامات بمثابة “افتراءات”.

استفزاز سياسي

ووصفت بكين قرار واشنطن بأنه “استفزاز سياسي”. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ وينبين للصحافيين “إنه استفزاز سياسي يقوم به الجانب الأميركي بشكل أحادي وينتهك بشكل خطير القانون الدولي والاتفاق القنصلي الثنائي بين الصين والولايات المتحدة”.

وأضاف أن “الصين تدين بشدة هذا العمل الفاضح وغير المبرر”، مهددا بـ”الرد”. ولم يوضح وانغ سبب قرار الإدارة الأميركية إغلاق القنصلية الصينية.

إلا أن الولايات المتحدة قالت الأربعاء على لسان المتحدثة باسم خارجيتها مورغان أورتاغوس إن الخطوة اتخذت “لحماية الملكية الفكرية الأميركية ومعلومات الأميركيين الشخصية”.

وأكدت المتحدثة على هامش زيارة وزير الخارجية مايك بومبيو إلى كوبنهاغن “تنص اتفاقية فيينا أن على دبلوماسيي الدول ‘احترام قوانين ونظم البلد المضيف’ و’من واجبهم عدم التدخل في الشؤون الداخلية’ لذلك البلد”.

وأضافت “لن تسمح الولايات المتحدة بانتهاك جمهورية الصين الشعبية لسيادتنا وترهيبها لشعبنا، مثلما لا نتسامح مع ممارساتها التجارية الجائرة، وسرقة الوظائف الأميركية، وغيرها من التصرفات الشنيعة”.

وأوردت وسائل إعلام محلية في هيوستن أنه تم الاتصال برجال الإطفاء والشرطة للحضور مساء الثلاثاء الى القنصلية إثر تقارير تفيد بأنه يجري احراق وثائق في باحة المبنى. وكشفت مواقع إعلامية أميركية عن فيديوهات تظهر الموظفين يقومون بحرق الأوراق داخل القنصلية الصينية، رافضين دخول عربات الإطفاء، فيما تبدو عملية للتخلص من أوراق سرية.

وأعلنت شرطة هيوستن في تغريدة أنه شوهد دخان يتصاعد لكنه “لم يسمح بدخول” قوات الأمن حرم القنصلية. وهددت الصين بالانتقام واتهمت الولايات المتحدة بمضايقة الموظفين الدبلوماسيين وتخويف الطلاب الصينيين، ومصادرة الأجهزة الكهربائية الشخصية.

نزاع دبلوماسي

وللصين خمس قنصليات في الولايات المتحدة وسفارة في واشنطن. وفتحت قنصلية هيوستن في ولاية تكساس في 1979، العام الذي أقيمت فيه علاقات دبلوماسية بين الولايات المتحدة وجمهورية الصين الشعبية، بحسب موقع القنصلية الإلكتروني.

ويشير الموقع إلى أن عمل القنصلية يغطي ثماني ولايات جنوبية بينها تكساس وفلوريدا، وتضم لوائحها نحو مليون شخص.

وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان “كثفت هيئات إنفاذ القانون الأميركية في الآونة الأخيرة الاستجوابات التعسفية والمضايقات ومصادرة الممتلكات الشخصية والاعتقالات التي تستهدف الطلاب الدوليين الصينيين في الولايات المتحدة”. ويدرس أكثر من 300 ألف صيني في الولايات المتحدة.

وعمدت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ تسلمه السلطة إلى تشديد الضغط على الصين في عدة ملفات، وفرضت عقوبات على مسؤولين صينيين على خلفية سياسات بكين في إقليم شينجيانغ والتيبت.

وتستنكر الولايات المتحدة طريقة تعاطي الصين مع الأقليات المسلمة في إقليم شينجيانغ الواقع في أقصى غرب الصين، حيث يعتقد أن نحو مليون من أبناء أقلية الأويغور وأقليات عرقية أخرى يخضعون للاحتجاز في معسكرات إعادة تأهيل.

الوقوف بوجه الصين

تصعيد كبير في التوتر البدلوماسي

وتراجعت العلاقات الصينية الأميركية أيضاً على خلفية فرض الصين قانوناً للأمن القومي على هونغ كونغ، ترى فيه واشنطن خرقاً لتعهدات بكين بالحفاظ على حكم ذاتي في هذه المنطقة.

بالإضافة إلى ذلك، اعتبرت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي مطالبات بكين بأراضٍ وموارد في بحر الصين الجنوبي غير شرعية، في قرار يشكل دعماً للمطالب الإقليمية لدول جنوب شرق آسيا بشأن مناطق متنازع عليها مع الصين.

وأثارت واشنطن أيضاً غضب بكين بحظرها معدات شركة هواوي الصينية العملاقة للاتصالات وسعيها لترحيل المديرة التنفيذية في الشركة مينغ وانجو من كندا إلى الولايات المتحدة.

وحضّ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الثلاثاء “العالم بأكمله” على الوقوف بوجه الصين خلال زيارة إلى بريطانيا.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: