المغرب والشيلي… علاقات متميزة متجذرة منذ عقود

استقبل رئيس الحكومة، السيد سعد الدين العثماني، صباح اليوم الأربعاء 22 يوليوز 2020، سفير جمهورية الشيلي بالرباط السيد أليكس جييرجير صوفيا، الذي سيغادر المغرب بعد خمس سنوات قضاها في منصبه الدبلوماسي.
وأشاد السيد رئيس الحكومة بما قام به السيد سفير جمهورية الشيلي خلال مسؤوليته الدبلوماسية، متمنيا له التوفيق في مهامه المستقبلية.
وأعرب السيد رئيس الحكومة، بالمناسبة، عن اعتزاز المغرب بجودة العلاقات الثنائية التي تربطه بجمهورية الشيلي، منذ بداية ستينيات القرن الماضي، وهي علاقات وصفها السيد الرئيس بالمتجذرة عبر التاريخ، وتتطور إلى الأحسن، بفضل التقدير المتبادل بين البلدين وحرصهما على تجويد التعاون بينهما.
وركز السيد رئيس الحكومة على ضرورة إبداع سبل التعاون بين البلدين خصوصا في ظل استمرار تداعيات كورونا “كوفيد-19″، وأهمية التفكير المشترك لمرحلة ما بعد الجائحة التي أرخت بظلالها على العالم بأسره، وخلفت خسائر بشرية ومادية واقتصادية واجتماعية ثقيلة.
وبدوره، نوّه السيد سفير جمهورية الشيلي بالإصلاحات التي قام بها المغرب طيلة العقدين الأخيرين، متمنيا أن يرقى التعاون الثنائي الاقتصادي والتجاري والاستثماري إلى مستوى العلاقات السياسية التي تطبع بين البلدين.
وبعد تأكيده على موقف بلاده من قضية الصحراء المغربية ودعمه لها، شدد السيد السفير على ضرورة الاهتمام بتشجيع التجارة بين البلدين، ووضع تصور واضح لما يمكن القيام به خلال المقبل من السنوات، والتي ستعرف الاحتفال بالذكرى الستين للعلاقات الثنائية بين البلدين.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: