مسيرة مغاربة مهاجرين بإسبانيا تنتفِض ضدّ العنصرية وتردّي ظروف العمل

احتجت جمعية العمال المهاجرين المغاربة في مورسيا بإسبانيا، أمس السبت، حيث خاضت مسيرة حاشدة انطلقت من مدارة الطائرة وسط المدينة في اتجاه بلدية “طوري باتشيكو مورسيا”، للمطالبة بوقف موجة العنصرية المتزايدة وكره الأجانب وتحسين شروط الإقامة والعمل بالديار الاسبانية.

وأكد بعض المتظاهرين أن موجة العنصرية والتمييز ضد الأجانب تزايدت مع حالة الطوارئ التي أعلنتها الحكومة الاسبانية لمواجهة خطر كورونا، مشيرين إلى هذا الوضع أصبح عائقا حقيقيا أمام المغاربة والأجانب بصفة عامة للحصول على سكن لائق وعلى الاندماج في المجتمع الاسباني.

وردد المتظاهرون الذي قدر عددهم بـ3000 شخص بشعارات باللغة الاسبانية والدارجة المغربية للمطالبة بتطبيق الحد الأدنى للأجور، وزيادة عمليات تفتيش العمل للقضاء على المخالفات وظروف العمل،علاوة على مطالبتهم بحث الشركات والمزارعين على تسهيل وضمان النقل الآمن والمجاني لعمالهم، و تضمين قانون منع المخاطر المهنية لعاملات المنازل والخدمات المنزلية.

ودعت الجهة ذاتها إلى تسهيل وتبسيط إجراءات مطابقة الشهادات الأكاديمية الأجنبية، ورخص القيادة الأجنبية، ووضع حد للممارسات التعسفية من قبل قوات الأمن للأشخاص فقط بسبب “مظهرهم الجسدي أو لونهم أو أصلهم العرقي”، وفق تعابيرهم.

من جانب آخر، طالب المتظاهرون بإصلاح قانون الهجرة وفتح عملية تسوية استثنائية للمهاجرين الذين يقيمون في كامل الأراضي الإسبانية والذين هم في وضع إداري غير نظامي، وعلى تفكيك “مافيا السوق السوداء” التي تتوسط للمهاجرين لقضاء أغراضهم الإدارية بإسبانيا.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: