المشردون المغاربة يحكمون شوارع برشلونة

كشفت نتائج إحصاء نشرته مؤسسة تعنى بالمشردين في إسبانيا، أن 20 في المائة من المشردين في برشلونة من جنسية مغربية وكلهم ذكور، وهو أعلى رقم سجل طيلة السنوات العشر الماضية. وأجرت مؤسسة « Arrels» إحصاء لعدد المشردين في عاصمة كاتالونيا خلال حالة الطوارئ الصحية، إذ بلغ عدد المشردين في برشلونة وحدها أكثر من 4200 شخص، منهم 1239 يعيشون بالشارع، و2.171 تم إيواؤهم في مراكز عامة وخاصة، و 836 آخرون في فضاءات مختلفة، مشيرة إلى أن نسبة المشردين ارتفعت بنسبة 80 في المائة منذ 2010.
وذكرت المؤسسة، أن 85 في المائة من المشردين الذين يعيشون في برشلونة هم ذكور، و11 في المائة إناث، و4 في المائة من «مجتمع الميم»، فيما ثلاثة من أصل أربعة منهم من المهاجرين، ويبلغ معدل متوسط عمر المشردين 40 سنة، علما أن عدد الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 25 سنة في ارتفاع، وسبق إيواؤهم بمراكز لإيواء القاصرين، قبل أن ينتهي بهم المطاف بالشارع.
وأوضحت الدراسة أنه سبق للمؤسسة أن قدمت في 2019، الرعاية لستة أطفال، دون سن 16 سنة، يتحدرون من المغرب كانوا يعيشون في شوارع مدينة سانتا آنا‎ لمدة عام وسبعة أشهر.
وتضم مدينة برشلونة وحدها، مشردين يتحدرون من حوالي 53 دولة، ويتحدثون 36 لغة مختلفة، وأشارت المؤسسة إلى أن 22.3 في المائة من الذكور منهم ولدوا في إسبانيا، و20.3 في المائة في المغرب، و13.3 في رومانيا، و4.5 في المائة في إيطاليا، و4 في بلغاريا.
أما النساء فحوالي 38.6 في المائة منهن ولدن في إسبانيا، و20.5 في المائة في رومانيا، و 6.8 في إيطاليا، و6.8 في المائة في جمهورية التشيك، و4.5 من الإكوادور.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: