مدير الأمن العام المغربي «حموشي» يشيد بتضحيات «أسرة الأمن» خلال فترة الطوارئ الصحية

أشاد عبد اللطيف حموشي، المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني في المغرب، بالتضحيات الجسيمة التي أبداها موظفو وموظفات الشرطة خلال فترة الطوارئ الصحية لمجابهة جائحة كورونا المستجد، مشدداً في مذكرة مصلحية وجهها إلى جميع ولاة الأمن ورؤساء الأمن والمناطق الأمنية ومفوضيات الشرطة، بقوله: «لقد برهن موظفو المديرية العامة للأمن الوطني طيلة الأشهر المنصرمة، التي تميزت بفرض إجراءات الحجر الصحي وما أعقبها من تدابير التخفيف والرفع التدريجي لتقييدات التنقل وباقي التدابير الاحترازية الأخرى، عن تضحية كبيرة في تجلياتها النبيلة، وعن نكران للذات في تغليب للمصلحة العامة».
واستعرض تحديات الجائحة وتهديداتها على الأمن في مفهومه الواسع، حيث جاء في مذكرته الموجهة إلى أسرة الأمن الوطني: «رغم التهديدات غير المسبوقة التي طرحتها جائحة كوفيد-19، خصوصاً على مستوى الإحساس بالأمن لدى المواطنات والمواطنين، بسبب محاولة البعض إشاعة المحتويات والأخبار الزائفة والمضللة، وبالرغم أيضاً من اطّراد وتنامي التحديات الأمنية في زمن الجائحة، بفضل ثقل وجسامة المسؤولية المتمثلة في حفظ النظام العام وحماية أمن الأشخاص والممتلكات، وكذا زجر الجرائم المستجدة المرتبطة بسياق الوباء؛ فإن موظفي المديرية العامة للأمن الوطني نجحوا في هذا الاستحقاق الأمني المهم، وكسبوا كل التحديات والرهانات المرتبطة بإرساء الأمن في مفهومه الشامل».
واستطرد المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني: «إن الأجدر بالتنويه في هذا الصدد هو أن نجاح موظفي المديرية العامة للأمن الوطني في رفع التحديات الأمنية المرتبطة بجائحة كورونا المستجد، كان نتاج عمل مندمج ومتواصل، شاركت فيه المصالح المركزية واللاممركزة للأمن الوطني. كما أنه اعتمد مقاربة عرضانية وشمولية تستحضر الهاجس الجماعي في حفظ الأمن العام من جهة، وضمان حقوق وحريات الأفراد والجماعات من جهة ثانية، بدون إفراط ولا تفريط».

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: