تهم ثقيلة تقود رئيس هيئة حقوقية إلى السجن بمراكش

قرر قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بمدينة مراكش، اليوم الثلاثاء، متابعة محمد المديمي، رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان، في حالة اعتقال وتم إيداعه بسجن الوداية.

وجاء هذا الاعتقال بناءََ على عدة شكايات تقدم بها موظفون ومنتخبون سابقون، بالإضافة إلى مسؤولين في الدولة، ضد المديمي الذي يعدّ صاحب أول شكاية ضد قضية الحساب الوهمي، “حمزة مون بيبي”، الذي تتابع فيه الفنانة دنيا بطمة وشقيقتها، إبتسام بطمة، إلى جانب أطراف أخرى.

وتمت متابعة المديمي في حالة اعتقال، بسبب العديد من التهم من بينها الابتزاز والتهديد والنصب، بسبب وضع 16 شكاية ضده.

و عقد المكتب التنفيذي للمركز الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب يومه الثلاثاء 30 يونيو 2020 اجتماعا طارئا واسثنائيا لتدارس القرار الذي إعتبر بالجائر بمتابعة رئيس المركز السيد محمد المديمي في حالة اعتقال من طرف السيد قاضي التحقيق لدى المحكمة الابتدائية بمراكش، على خلفيةالشكايات الكيدية الموجهة ضده من طرف عدة جهات.

و يطالب المركز بإطلاق سراح رئيسه السيد محمد المديمي الذي يصف اعتقاله، بكونه اعتقالا تعسفيا وغير مبرر وذو طبيعة انتقامية وذلك بدونأي قيد أو شرط مع رد اعتباره وإطلاق سراح كافة المعتقلين النقابيين والحقوقيين والصحافيين.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: