مهاجرون بريطانيون يبيعون أملاكهم في الإمارات مع هبوط قيمتها وخسارة وظائفهم

بدأ مهاجرون بريطانيون في الإمارات العربية المتحدة في بيع أملاكهم جراء الخسائر التي تعرضوا لها في ظل جائحة فيروس كورونا، وذلك للعودة إلى بلادهم.
وحسب تقرير نشرته صحيفة «تلغراف» البريطانية، فإن التوقعات تشير إلى أن تعافي الاقتصاد الإماراتي الذي تضرر نتيجة تدابير فيروس كورونا، سيستغرق أعوامًا طويلة رغم استئناف عمله.
وذكرت دراسة صادرة عن جامعة أوكسفورد أن 900 ألف شخص تقريبًا سيفقدون أعمالهم في الإمارات، وأن المهاجرين البريطانيين هم من أكثر المتضررين في هذا الصدد.
والمهاجرون في دبي، وبينهم آلاف البريطانيين، أصبحوا عاطلين عن العمل بسبب تدابير كورونا، ولذلك يقومون بعرض كل أملاكهم للبيع، بما في ذلك السيارات وحتى الاشتراكات في صالات الرياضة. يذكر أن كثيراً منهم قاموا بشراء منازل لهم وخاصة في دبي. غير أن قيمة القارات في الإمارة تراجعت كثيرا خلال السنوات القليلة الماضية.
ويحاول البريطانيون الحصول على المال من خلال بيع الأملاك قبل أن تنتهي فترة التأشيرات ويضطروا لمغادرة دبي في الأيام المقبلة.
وتقول مسوقة الأزياء، سيلينا ديكسون، التي تقيم في الإمارات منذ 11 سنة، أن مكان عملها استغنى عنها قبل فترة أسابيع قليلة.
ووفقًا للصحيفة، فإن المهاجرة البريطانية ديكسون تعيش حالياً على النقود التي كانت قد ادّخرتها، وستنتهي فترة تأشيرتها في غضون أسابيع. وأشارت ديكسون إلى أن تصريح الاقامة العائد لها لن يتجدد في الإمارات إذا لم تعثر على وظيفة جديدة.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: