ليبي يقتل ثلاثة بريطانيين طعنا بدوافع غير معروفة

أعلنت الشرطة البريطانية مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة ثلاثة آخرين بجروح خطرة مساء السبت إثر تعرّضهم للطعن بسكّين من قبل شخص تبين أنه ليبي الجنسية في متنزّه عام في مدينة ريدينغ غرب لندن.

وأشارت السلطات إلى أنّها اعتقلت المهاجم المفترض وهو شاب يبلغ من العمر 25 عاماً ويتحدّر من مدينة ريدينغ، مشيرة إلى أنّه أودع الحبس الاحتياطي. فيما اعتبرت الشرطة البريطانية حادثة الطعن الدامية في ريدينغ عملاً “إرهابياً”.

وأعلنت شرطة تيمس فالي في بيان “أعلن دين هايدون كبير المنسقين الوطنيين لشبكة شرطة مكافحة الإرهاب هذا الصباح أن الحادث إرهابي”. وأضافت أن شرطة مكافحة الإرهاب ستتولى التحقيق.

وقال وزير الصحة البريطانية مات هانكوك اليوم الأحد إن حادث الطعن العشوائي الذي وقع في متنزه ببلدة ريدينج جنوب إنجلترا وأدى لمقتل ثلاثة أشخاص وإصابة ثلاثة آخرين بجروح خطيرة لا يجري التعامل معه حاليا على أنه عمل إرهابي.

وأفادت مصادر صحفية أن شرطة مكافحة الإرهاب اقتحمت شقة بعد أن طعن رجل “ليبي”، يبلغ من العمر 25 عاما، مشيرة إلى أن الهجوم تسبب أيضا بإصابة 3 آخرين بجروح خطيرة.

وكانت الشرطة أعلنت في بيان سابق أنّ وحداتها هرعت مع فرق الإسعاف إلى متنزّه فوربوري غاردنز قرابة الساعة السابعة مساء إثر تلقّيها بلاغاً عن تعرّض عدد من الأشخاص للطعن.

ودعت الشرطة سكان المدينة إلى عدم الاقتراب من المكان، مشيرة إلى أنّها وتسهيلاً لإجراءات التحقيق فرضت طوقاً أمنياً حول المنتزه الواقع في وسط المدينة البالغ عدد سكانها حوالى 220 ألف نسمة والتي تبعد حوالى 60 كلم إلى الغرب من لندن.

وسارع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إلى التعبير عن تضامنه مع سكان ريدينغ. وقال في تغريدة على تويتر “أفكّر بكل الذين تأثّروا بالأحداث المروّعة في ريدينغ”، مبدياً شكره لوحدات الطوارئ.

من ناحيتها أعربت وزيرة الأمن الداخلي بريتي باتيل عن “قلقها العميق”.

هجوم مروع

ونقلت وكالة “بي إيه” عن شهود عيان قولهم إنّ رجلاً مسلّحاً بسكّين هاجم مجموعات من الأشخاص كانوا يستمتعون بأشعة الشمس في المتنزّه.

وقال أحد هؤلاء الشهود ويدعى لورانس وورت إنّ “المتنزّه كان ممتلئاً بالناس، وكان كثيرون جالسين يتناولون مشروباً مع أصدقائهم عندما وصل شخص وفجأة راح يصيح بكلمات غير مفهومة قبل أن يتوجه نحو مجموعة من حوالي عشرة أشخاص محاولاً مهاجمتهم بسكين”.

وأضاف هذا المدرّب الرياضي البالغ من العمر 20 عاماً أنّ المهاجم “طعن ثلاثة أشخاص فأصابهم بجروح خطرة في الرقبة وتحت الذراعين، ثم استدار وبدأ يركض نحوي، فاستدرنا وبدأنا نركض”.

وتابع “عندما أدرك أنّه لا يستطيع اللحاق بنا، تمكّن من النيل من شخص في مؤخرة رقبته، وعندما رأى أنّ الجميع راحوا يركضون، غادر المتنزّه”.

وناشدت الشرطة روّاد الإنترنت عدم تشارك الصور وتسجيلات الفيديو الملتقطة من مكان الحادث وإرسالها بدلاً من ذلك إليها خدمة لأغراض التحقيق.

وكان المتنزّه شهد نهار السبت تظاهرة للمدافعين عن حقوق السود لكنّ منظّميها قالوا إنّ لا علاقة على ما يبدو بين التظاهرة والهجوم.

وقالت نعيمة حسن التي شاركت في تنظيم التظاهرة “لا علاقة لهذا الأمر بالتظاهرة”.

وأضافت في تسجيل فيديو نشرته على وسائل التواصل الاجتماعي أنّ أيّاً من المشاركين في التظاهرة لم يصب في الهجوم، وقالت “كنّا قد غادرنا حين حصل ذلك”.

وشهدت المملكة المتحدة هجومين إرهابيّين في الأشهر الأخيرة.

وفي أواخر نوفمبر شنّ الجهادي عثمان خان (28 عاماً) هجوماً على جسر لندن طعن خلاله خمسة أشخاص بسكين فقتل اثنين منهم وأصاب ثلاثة آخرين بجروح.

وكان هذا الجهادي يقضي عقوبة بالسجن لمدة 16 عاماً بعدما أدين في 2012 بجرائم إرهابية، لكنّ السلطات منحته إطلاق سراح مشروطاً بعد قضائه خلف القضبان نصف فترة محكوميته.

وكان خان يرتدي أثناء تنفيذه هجومه حزاماً ناسفاً مزيّفاً وقد قُتل برصاص الشرطة.

ومنذ ذلك الحين، أعلنت حكومة المحافظين برئاسة بوريس جونسون عن مشروع قانون لتشديد العقوبات على مرتكبي الأعمال الإرهابية وحظر الإفراج عنهم في وقت مبكر.

وفي 2 فبراير، طُعن ثلاثة أشخاص في أحد شوارع التسوّق في جنوب لندن في هجوم “ذي طبيعة إسلامية”، وفقاً للشرطة. ويومها قتلت الشرطة المهاجم الذي تبيّن أنّه كان بدوره مداناً بجرائم إرهابية.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: