مهنة أخرى للجزارين و السلاخين بين الجالية .

وما أكثر الجزارين والسلاخين بعدما سقطت البقرة.. السكاكين لم تكثر فجأة؛ بل كانت موجودة لدى أقرب المقربين والفضوليين وعابري السبيل، وشحذت مبكرا..

كانوا ينتظرون فقط يوم التعثر، لينقضوا عليها..

حتى وهي على الأرض واصلوا تلميع سكاكينهم أمام أعينها المفتوحة لعل وعسى تخاف فتموت قبل الذبح..

هكذا هي مبادئهم.. حين تسقط بقرة فعلى كل من يحمل سكينا أن يغرسه في جسدها..

سقطت البقرة بغبائها، ولم تكن تعي أن السكاكين من حولها كانت تشحذ وتلمع استعدادا ليوم السقوط.. جلها سكاكين صديقة.. وأي سكاكين بل هي مناشير..

لن يرحموها أبدا..

ولن يتركوها تعيش بعد أن تعثرت وسقطت..

ينظرون إليها ويتساءلون مع بعضهم البعض: “هل ستذبح البقرة أم لا؟”. حتى دون انتظار الجواب يعيدون النظر في سكاكينهم التي تلمع في الأيدي البارزة.. و في الوقت نفسه ينظرون إلى البقرة التي تلهث في شدة وقد فار الزبد من فمها..

بعد إطالة في التفكير.. وبعد جهد فكري وإعلامي مضن وتردد مطول، أقر القوم العزم على مصير البقرة.. لابد أن تذبح حتى قبل محاكمتها بالجرم المنسوب إليها..

حتى من لا خبرة له في الذبح سيذبح.. والموعد حدد مسبقا.. السكاكين جاهزة والسواطير تطل برأسها من كل حدب وصوب..

السكاكين العديدة لم تبال بأن قرينة البراءة تعني أن الكل بريء، حتى تثبت إدانته.. فهي مقتنعة بأن ذبح البقرة بات ضرورة.. ولم يعد أحد يطمع حتى في نجاتها.

ضوابطهم في الحياة واضحة، كل واحد يعمل لمصلحته.. فعندما يغيب الكبير يكبر الصغير.. وعندما تقع البقرة تكثر السكاكين ويستنفر الذباحون.

إنه قانون المهنة عندهم التي يبعدون عنها كل البعد .

أخلاقهم لا تمنع هذا لأن أخلاق المهنة تدرس و لا تنتحل

قوانينهم لا تحاسب على هذا و لكن القانون يحاسب الجميع .

المهم هو السقوط ثم يتبعه الذبح..

يا ويلي إن لم تسد البقرة (بعد أن تذبح شر ذبحة) جوع الجزارين، فيبحثوا عن أبقار أخرى..

هم يظنون أنها بقرة لذلك أشهروا سكاكينهم..

ولا يعلمون أنه ليس بقرة..

ملحوظة: هذه القصة مستوحاه من الخيال، وأي تشابه بينها وبين الواقع فالمشكلة في الواقع.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: