محكمة مغربية تؤجل النطق في قضية الصحافي سليمان الريسوني

قرر قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف في الدار البيضاء التأجيل الى ما بعد يوم 26 يونيو الجاري، الاستنطاق التفصيلي مع الصحافي سليمان الريسوني، المعتقل منذ 22 مايو الماضي، بعدما كان مقررا الاستماع إليه اليوم الخميس.
وقال دفاع الصحافي سليمان الريسوني، رئيس تحرير صحيفة أخبار اليوم، إن قاضي التحقيق أشعره بتأجيل جلسة الاستماع لموكله حتى تاريخ لاحق.
وأفاد دفاع الصحافي أنه أٌشعر من قبل قاضي التحقيق بالغرفة الأولى بمحكمة الاستئناف بالبيضاء بعدم إمكانية إحضاره من السجن لجلسة يوم الخميس، للاستماع إليه تفصيليا، دون تحديد تاريخ معين للجلسة المقبلة.
وأضاف أن القرار جاء “بسبب قرار مندوبية السجون القاضي بعدم استقدام المعتقلين للمثول أمام المحاكم إلا بعد تاريخ 2020/6/26 كتدبير وقائي لمنع إنتشار وباء فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 من وإلى السجن”.
وقررت الغرفة الجنحية في محكمة الاستئناف في الدار البيضاء، يوم أمس الأربعاء، إدراج المداولة في طلب الطعن في أمر قاضي التحقيق بإيداع الريسوني في السجن في حالة اعتقال احتياطي على ذمة التحقيق، إلى غاية 17 يونيو الجاري.
واعتقل سليمان الريسوني، رئيس تحرير “أخبار اليوم” على خلفية اتهامات أخلاقية، يوم 22 مايو الماضي، وفي 26 من نفس الشهر أمر قاضي التحقيق بوضعه رهن تدابير الاعتقال الاحتياطي في سجن عكاشة في الدار البيضاء في انتظار الشروع في التحقيق التفصيلي معه للاشتباه في ارتكابه جناية “هتك عرض باستعمال العنف والاحتجاز” طبقاً للقانون الجنائي، بناء على تدوينة نشرها مثلي جنس على “فيسبوك” دون أن يذكر اسم الريسوني الا ان السلطات “بحثت في الموضوع” وتبين لها أن الريسوني هو المقصود، كما قال موقع إلكتروني قبل اعتقال الريسوني إنه سيعتقل قبل عيد الفطر.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: