مظاهرات بمدن أوروبية تنديدا بمقتل جورج فلويد.. ومليونية في واشنطن

بدأت احتجاجات ضخمة، اليوم السبت، في واشنطن، حيث تدخل المظاهرات ضد وحشية الشرطة يومها التاسع، عقب مقتل جورج فلويد الأمريكي الأسود على يد شرطي أبيض، ومن المتوقع أن تكون احتجاجات اليوم هي الأكبر.

ووجهت الدعوات على مواقع التواصل الاجتماعي لمشاركة مليون شخص في مسيرة اليوم في واشنطن.

وبدأ المتظاهرون في الاحتشاد أمام النصب التذكاري لإبراهام لينكولن حيث قاد مارتن لوثر كينغ مسيرة شهيرة دفاعا عن الحقوق المدنية عام 1963.

 ومن المقرر أن تتحرك المسيرات من الكونغرس، وسيتم تنظيم العديد من الفعاليات خارج البيت الأبيض بدءا من بعد الظهر وحتى الليل، إذ تعقدها كيانات مختلفة.

 وأصبحت العاصمة الأمريكية نقطة مركزية للتظاهرات ويرجع ذلك في جزء منه إلى أن الغضب موجه إلى الرئيس دونالد ترامب الذي اتخذ نهجا صارما تجاه المظاهرات باستخدام القوات الاتحادية لتفريق المتظاهرين السلميين أمام البيت الأبيض، يوم الإثنين الماضي.

 وأعربت عمدة واشنطن موريل باوزر عن دعمها للاحتجاجات علنا، وأطلقت على المنطقة التي شهدت حملة الشرطة، يوم الإثنين، “بلاك لايفز ماتر بلازا”، فيما ينظر إليه باعتباره تحديا للرئيس وجهوده لاستخدام القوات الاتحادية مرارا في المنطقة.

وتبنت شخصيات سياسية بارزة من الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة دعوات وشعارات المتظاهرين، الذين أغضبهم موت جورج فلويد على أيدي شرطة منيابوليس، وطالبوا بإصلاحات في جهاز الشرطة مع استمرار التوتر في عدد من المدن الأمريكية الكبرى.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: