فرنسا تفتح لأوروبا باب الأمل في الخروج من الوباء خلال الصيف

أعلنت السلطات الفرنسية الجمعة أنها باتت “تسيطر” على فايروس كورونا المستجدّ في البلاد، في مؤشر على ما يحدث في أوروبا التي تواصل فتح حدودها شيئا فشيئا، فيما أصبحت البرازيل الواقعة في أميركا اللاتينية البؤرة الجديدة للوباء، ثالث دولة تسجل أعلى عدد وفيات جراء كوفيد – 19 في العالم.

وفي فرنسا، حيث أودى الفايروس بحياة 29065 شخصا، أعلن رئيس المجلس العلمي في فرنسا البروفسور جان – فرنسوا ديلفريسي الجمعة أن “الفايروس لا يزال موجودا، وخصوصا في بعض المناطق، لكن انتشاره بطيء”.

نصاف بن علية: مع توقف انتشار كورونا سيقتصر التقصي على العائدين إلى تونس

وأضاف “بعدما كانت لدينا عشرات الآلاف من الحالات تقريبا، ما يقارب 80 ألف حالة جديدة يوميا في مطلع مارس قبل العزل، نعتبر الآن أنها باتت حوالي ألف حالة تقريبا”.

ويُفترض أن يعيد قصر فيرساي، أحد المواقع الأكثر ارتيادًا في العالم، فتح أبوابه السبت مع جعل ارتداء الكمامة إجباريًّا وعددِ الزوّار محدودا، بعد أكثر من 82 يوما من العزل، لكن دون سياح أميركيين وآسيويين يشكلون 30 في المئة من زوّاره عادة.

ويحمل التعافي التدريجي الفرنسي أملا لأوروبا، خاصة الدول التي تضررت من الوباء بشكل كبير مثل إيطاليا وإسبانيا، فيما بدأت بقية الدول في تخفيف إجراءات العزل.

وقررت سويسرا الجمعة إعادة فتح حدودها قبل الموعد المحدد في السابق، مع كافة دول الاتحاد الأوروبي في 15 يونيو، في إجراء طالبت به إيطاليا، ويتزامن هذا مع عودة الرحلات الجوية.

وقال الرئيس التنفيذي لـ”شركة مطارات باريس”، أوجاستين دي رومانيه، إنه في الوقت الذي تستعد فيه أوروبا لاستئناف حركة السفر والطيران هذا الصيف، لا يزال العديد من قادة دول آسيا يرون القارة الأوروبية بؤرة ساخنة لتفشي فايروس كورونا المستجد.

وأضاف دي رومانيه في تصريحات صحافية أن هذا الأمر يمثل تحديا كبيرا أمام حركة النقل الجوي في أوروبا.

وأوضح أن شهر يونيو يعد مفصليا بالنسبة إلى القرارات التي ستتخذها الحكومات الأوروبية بشأن فتح البلاد أمام حركة السياحة، مع توقعات باشتداد المنافسة على الإيرادات.

ونقلت وكالة “بلومبرغ” للأنباء عن دي رومانيه قوله إن هناك بعض شركات الطيران الأجنبية التي قامت فعلا بحجز رحلات طيران إلى مطار أورلي في باريس، الذي من المقرر أن يعيد فتح أبوابه في 26 يونيو.

من جهتها، أعلنت شركة الخطوط الجوية الإسكندنافية (ساس) الجمعة أنها ستستأنف رحلاتها إلى أكثر من 20 وجهة أوروبية، في ظل تخفيف تدابير الإغلاق، التي كانت فرضت للحد من تفشي وباء كورونا.

قرارات مفصلية

وقالت الشركة إنها تعتزم استئناف رحلاتها بعد منتصف يونيو الحالي من مقرها الرئيسي في كوبنهاغن إلى 16 وجهة في بلجيكا وكرواتيا وجزر فارو وفرنسا وألمانيا واليونان وأيسلندا وليتوانيا وإسبانيا.

.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: