إفتتاح مساجد ببلجيكا ،مغامرة بعد إغلاقها لأزيد من شهرين

ستعيد السلطات البلجيكية ، يوم 8 يونيو، فتح أبواب المساجد أمام المصلين، بعد إغلاق دام نحو شهرين، في إطار تخفيف القيود المفروضة لمكافحة فيروس كورونا.

وسيتوجه مسلمو البلاد إلى المساجد المنتشرة في الكثير من المدن، ومنها المسجد الكبير في العاصمة بروكسيل ، فجرًا لأداء الصلاة، لأول مرة منذ قرابة شهرين على حظر أداء العبادات الجماعية، بغرض احتواء فيروس كورونا تحت تدابير وقائية و إحترازية لتفادي العدوى من فايروس كوفيد 19 .

وحسب تصريح لصالح الشلاوي مدير المسجد الكبير ،” يجب  التزام المصلين بقائمة التدابير الوقائية الصادرة عن الهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا ، مثل ارتداء الكمامات، وترك مسافة متر ونصف بين المصلين، فضلا عن تعقيم المساجد بعد الصلاة من قِبل العاملين فيها و عدم استعمال المراحيض و مكان الوضوء بالمسجد و تدابير وقائية أخرى .

كما عبر عن بالغ امتنانه جراء فتح المساجد مجددا، معربا عن أمله في عودة الحياة إلى طبيعتها واكتظاظ المساجد بالمصلين مجددا.

مقالات ذات صلة
1 من 331

من جانبه، عبد القادر ، وهو أحد أفراد الجالية ، أعرب عن بالغ اشتياقه لأداء صلاة الفجر مع الجماعة في المساجد، والتحدث إلى الإمام، وقراءة الأدعية فيها.

وكانت السلطات البلجيكية  أغلقت أبواب المساجد بهدف احتواء كورونا منذ منتصف مارس الماضي، لتعود وتوافق يوم أمس الأربعاء على فتحها مجددا بداية الأسبوع المقبل ، عقب تراجع وتيرة تفشي الفيروس، شريطة الالتزام بقائمة التدابير، أبرزها ألا يتجاوز تعداد المصلين في المسجد 100 شخصا.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: