الحكومة تمدد حالة الطوارئ الصحية بالمغرب

أعلن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، بعد زوال اليوم الاثنين بمجلس النواب، عن قرار تمديد حالة الطوارئ الصحية ثلاثة أسابيع، أي إلى غاية 10 يونيو المقبل، وهو ثاني تمديد منذ الشروع في تطبيق “الحجر الصحي” يوم 20 مارس الماضي.

وشدد رئيس الحكومة، على أنه من الطبيعي أن “نتساءل كيف نتتعامل مع المرحلة المقبلة التي ستبدأ بعد 20 ماي، مؤكداً أن الوضع رافقته عدة تعقيدات يجب أخذها بعين الاعتبار، ملفتا أن الحجر الصحي صعب وفيه بالنسبة للمواطنين مشقة، لكنه وما واكبه من إجراءات مكنتنا من تحقيق نتائج مهمة على جميع المستويات، وخصوصا عدم استنزاف قدراتنا الطبية والصحية.

وأضاف العثماني أنه ” بعد تحقيق مكاسب عدة أكدت صوابية التدابير الإحترازية التي نهجها المغرب في مواجهة أزمة انتشار فيروس كورونا، ندخل اليوم  مرحلة جديدة، تطرح علينا تحديات كبرى على رأسها عدم عدم ما بنيناه سابقا”، مبرزا  أن الإجراءات الاحترازية التي اتخذها جنبتنا ما بين 300 ألف و500 ألف إصابة، وما بين 9 آلاف و15 ألف وفاة.

ونبّه العثماني إلى أنه مع كل ما سبق إلا أن المقلق هو كثرة البؤر التي تؤدي إلى تفشي الوباء، يحل 476 بؤرة، مبرزا أن نصف الإصابات بؤر عائلية، وما ينذر بصعوبة القادم خصوصا مع اقتراب موعد عيد الفطر ” لا نريد للعيد أن يتحول من فرح إلى حزن ومأساة”.

وخاطب العثماني المواطنين بالقول “إن وضعية الوبائية مستقرة ولكن ليست مطمئنة، وكذا تسجيل بعض أوجه التراخي فيما يخص الالتزام بالحجر الصحي،  أعلم أن الكثير من المغاربة نال منهم الحجر الصحي، لكن لا يمكن أن نجازف بحياة المواطنين، الترجيح صعب لكنه ضروري، وليس هناك حل أمثل، وبما أن بلادنا أعطت الأولوية لصحة المواطن، والحفاظ ، تقرر تمديد حالة الحجر الصحي لمدة 3 أسابيع أخرى”.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: