مسؤول أميركي يحذر: القادم أسوأ

الرئيس الأميركي يرفض تحذيرات خبراء في مجال الصحة من خطورة إعادة فتح الاقتصاد قبل الأوان

حذر مسؤول أميركي من أن بلاده في مواجهة صعوبات كبيرة فيما يخص تفشي فايروس كورونا، حيث رجح فرضية أن تواجه الولايات المتحدة عام 2020 “الشتاء الأكثر قتامة” منذ عقود في حال فشلت في نشر أدوات مواجهة منسقة للوباء.

ومن المتوقع أن يدق ريك برايت ناقوس الخطر حول الإجراءات غير المناسبة المتبعة لمكافحة انتشار الفايروس في الولايات المتحدة، وذلك عندما يدلي بشهادته أمام لجنة في الكونغرس.

وانتقد المسؤول الأميركي فشل الإجراءات المتبعة من قبل الإدارة الأميركية لمجابهة انتشار الفايروس وغياب سرعة الاستجابة المطلوبة للانتصار على هذا الوباء. وسيقول برايت خلال جلسة الاستماع إن “فرصنا تضيق”، وفق شهادته المحضرّة مسبقا التي نشرها الكونغرس.

ويضيف “اذا فشلنا في تطوير استجابة وطنية منسقة تعتمد على العلم، أخشى أن يتفاقم الوباء ويطول تواجده ويتسبب بأمراض ووفيات غير مسبوقة”.

ووفقا لشهادة برايت “بدون تخطيط وتنفيذ واضحين للخطوات التي قمنا بتحدديها أنا وخبراء آخرين، سيشهد عام 2020 الشتاء الأشد قتامة في التاريخ الحديث”.

وتقدم برايت بشكوى كمبلّغ عن مخالفات الأسبوع الماضي بعد خفض رتبته بزعم معارضته لترويج إدارة الرئيس دونالد ترامب علاجات غير مثبتة علميا لمكافحة كوفيد-19.

وكان مسؤولون أميركيون قد “رفضوا” تحذيرات برايت المخيفة في وقت سابق من هذا العام بشأن النقص الحاد في الإمدادات الطبية الضرورية مثل الكمامات ولوازم الفحوص والأدوية ونقص التمويل، على حد قوله.

وتمت إزاحة برايت الشهر الماضي من منصبه كرئيس لـ”هيئة البحث والتطوير المتقدم للطب الحيوي” (باردا)، وهي الوكالة المكلفة بتطوير لقاح ضد فايروس كورونا المستجد، وتم نقله إلى منصب أقل أهمية في “المعاهد الوطنية للصحة”.

وزعم برايت أنه أزيح من منصبه لمعارضته استخدام أدوية كلوروكين وهيدروكسي كلوروكوين المضادة للملاريا لمعالجة مرض كوفيد-19، وهو العلاج الذي روج له الرئيس الأميركي بشكل متكرر على الرغم من الأدلة العلمية القليلة على نجاعته.

اجراءات عقيمة
اجراءات عقيمة

وسيقول برايت أمام اللجنة إنه يعتقد أنه “من الواضح بشكل مؤلم” أن حكومة الولايات المتحدة لم تكن على جاهزيتها كما كان ينبغي. ويضيف “لم نتنبه لإشارات الإنذار المبكرة وأهملنا صفحات مهمة من كتاب إرشاداتنا لمواجهة الأوبئة”.

وفي سياق متصل، وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحذير أنتوني فاوتشي كبير خبراء الأمراض المعدية في البلاد من مخاطر إعادة فتح الاقتصاد قبل الأوان بأنه غير مقبول.

وقال ترامب “إنه رد غير مقبول بالنسبة لي”، مضيفا أنه فوجئ برد فاوتشي خلال شهادة أدلى بها في مجلس الشيوخ أمس الثلاثاء.

وحذر فاوتشي، مدير المعهد الوطني لأمراض الحساسية والأمراض المعدية، من أن التعجل في فتح الأنشطة الاقتصادية يمكن أن يؤدي إلى تزايد انتشار فيروس كورونا الفتاك الذي قتل أكثر من 82 ألف شخص في الولايات المتحدة ووجه ضربة قوية للاقتصاد.

وأصبح الطبيب فاوتشي (79 عاما) هدفا لانتقادات اليمين المتطرف في الولايات المتحدة وأنصار نظريات المؤامرة على الانترنت بعدما أدلى بتصريحات بشأن التفشي تتعارض مع تصريحات ترامب.

كان ترامب قد جعل في السابق تعزيز الاقتصاد عنصرا محوريا في حملته للفوز بولاية جديدة في الانتخابات المقررة في نوفمبر. وشجع الرئيس الولايات على استئناف الأنشطة التي اعتبرت غير أساسية خلال الوباء.

 

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: