العاشر من رمضان ذكرى وفاة المغفور له الملك الراحل محمد الخامس وهي مناسبة لزيارة صاحب الجلالة الملك محمد السادس لضريح المغفور له ترحما عن روحه الطاهرة رفقة صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير الجليل المولى الحسن وصاحب السمو الملكي الأمير الجليل المولى الرشيد،و مجموعة من أفراد الحكومة

يخلد العاشر من رمضان ذكرى وفاة المغفور له الملك الراحل محمد الخامس طيب الله ثراه وبهذه المناسبة مساءا قام أمير المؤمنين وحامي حمى الدين جلالة الملك محمد السادس حفظه الله ورعاه زيارة ضريح المغفور له الملك الراحل محمد الخامس، ترحما على الروح الطاهرة لفقيد العروبة والإسلام، وكان جلالة الملك محمد السادس حفظه الله حظر هذه المناسبة برفقة صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير الجليل المولى الحسن، وصاحب السمو الملكي الأمير المولى الرشيد.
وبهذه المناسبة قام رئيس وأعضاء الحكومة بزيارة ضريح المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه،كما حظر هذه المناسبة محافض الضريح و مؤرخ المملكةالسيد عبد الحق المريني ترحما على روح المغفور له كذا المغاربة قاطبة ترحمو على روح فقيد العروبة والاسلام، وهي مناسبة لاستعراض كفاحه ونضاله من أجل الحفاظ على شعبه ونيل حريته واستقلاله،وكذا الرابطة القوية التي تربط الشعب المغربي بالعرش العلوي المجيد.
.بقلم حسناء مندريس

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: