رغم الحجر الصحي .. مخدرات و دعارة بعد الإفطار بالبيضاء

أحالت مصالح الأمن بسيدي البرنوصي بالبيضاء، أمس (الجمعة)، على وكيل الملك بالمحكمة الزجرية، مسير مقهى وثلاث فتيات وخمسة شباب، ضبطوا متلبسين بالدعارة والفساد واستهلاك المخدرات داخل مقهى، بعد الإفطار، رغم فرض السلطات الحظر الليلي.
وأفادت مصادر للجريدة أن النيابة العامة تابعت المتهمين، في حالة اعتقال، بجنح إعداد محل للدعارة وتسهيل البغاء، واستهلاك المخدرات، وخرق حالة الطوارئ الصحية، وعدم تنفيذ تعليمات التدابير العمومية المتخذة للوقاية من انتشار وباء كورونا.
وحسب المصادر ذاتها، فإن مسير المقهى، استغل الحظر الليلي الذي فرضته السلطات في رمضان، فعمد إلى فتح مقهاه سرا، منذ بداية رمضان، وصار يستقبل فيها زبناء مقربين منه، من بينهم فتيات، ويقدم لهم المشروبات، مع السماح لهم باستهلاك المخدرات بكل أنواعها.
ولم تكتف المقهى بذلك النوع من الخدمات، بل تحولت إلى فضاء لممارسة الفساد والدعارة، إذ تعرض الفتيات أجسادهن على الباحثين عن اللذة، مقابل مبالغ مالية، يحظى مسيرها بنسبة منها، مقابل ممارسة الجنس في بعض المرافق والأماكن الخاصة داخل المقهى، مستغلين قلة عدد الرواد.
وظلت المقهى تواصل نشاطها المحظور، إلى أن افتضح أمرها من قبل مخبرين، عاينوا غرباء، يخرقون قرار الحظر الليلي، ويلجون المقهى بشكل سري، فأشعروا مسؤولي الأمن بالأمر، لتنتقل فرقة تضم عناصر الأمن والسلطة المحلية إلى المقهى، ليفاجؤوا، خلال المعاينة الأولية بها، زبناء، لتتم مداهمتهما بتعليمات من النيابة العامة، وضبط المتهمين التسعة متلبسين بالفساد واستهلاك المخدرات.
وخلال البحث الأولي مع الموقوفين، تبين أنهم يقطنون بجوار المقهى، ويتنقلون إليها بعد الإفطار.
ونقل المتهمون إلى مقر الأمن، وخلال تعميق البحث معهم، اعترف مسير المقهى بالمنسوب إليه، مبررا جريمته بمعاناته أزمة مالية، بعد فرض السلطات الحجر الصحي الشامل، إذ توهم عدم افتضاح أمره بسبب التزام المواطنين بالحظر الليلي، بشكل صارم، وقلة الدوريات الأمنية بالمنطقة، ما شجعه على فتحها في وجه فتيات وشباب من زبناء المقهى، لاستهلاك المخدرات وممارسة الفساد، مقابل مبالغ مالية مهمة، إلى أن افتضح أمره، وضبط وباقي المتهمين متلبسين بجريمتهم.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: