هل يصلي المسلمون التراويح خلف إمام في التلفزيون

اندلع سجال تويتري على خلفية تضارب فتاوى رجال الدين بشأن الصلاة خلف إمام يظهر في التلفزيون خلال شهر رمضان بعد القيود التي فرضت على إقامة الشعائر الدينية للتوقي من تفشي فايروس كورونا.

الرياض – قسم الجدل حول جواز أداء صلاة التراويح خلف إمام يظهر في التلفزيون، في ظل إغلاق المساجد بسبب فايروس كورونا، واقتصار إقامة الصلوات على المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف فقط، ومن دون مصلين، مستخدمي موقع تويتر في السعودية وفي العالم العربي.

وبدأ الجدل بعد تغريدة للناقد السعودي عبدالله الغذامي قال فيها:

ghathami@

سنسمع التراويح من الحرم المكي وستجمعنا كلنا حول البث المباشر، وعني فإني أنوي صلاة التراويح متابعا لإمام الحرم عبر الشاشة بحول الله.

وأعلنت رئاسة شؤون الحرمين الشريفين بالسعودية استمرار تعليق الصلوات الخمس والتراويح في المسجد الحرام في مكة المكرمة والمسجد النبوي في المدينة المنورة خلال شهر رمضان الكريم لوقف انتشار فايروس كورونا.

قالت رئاسة شؤون الحرمين على تويتر، نقلا عن الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ عبدالرحمن السديس “استمرار تعليق حضور المصلين للصلوات الخمس والتراويح في شهر رمضان المبارك للحفاظ على صحة القاصدين حسب التوصيات المتبعة من الجهات المختصة”.

وتدخل مغرد لطرح السؤال على الداعية أحمد بن قاسم الغامدي الذي أفتى بجواز الأمر وغرد:

DAhmadq84@

الذي أراه جواز ذلك، وتصح المتابعة، متابعة المأموم للإمام عبر وسائل النقل سماعا أو رؤية، لأن الائتمام ومتابعة الإمام حصلان بذلك، وقد قال الرسول إنما جعل الإمام ليؤتم به فالاقتداء بالإمام ومتابعته متحققة وفي ذلك فضيلة، أما فضل الجماعة لا يحصل بتلك الصفة إنما يحصل بالاجتماع عليها في المسجد.

وفجرت تغريدة الغذامي جدلا واسعا فقال مغرد:

fna20655249@

المطلوب سؤال أهل الذكر من العلماء وليس أي واحد تسأله.

وأجاب مغرد:

EBN_MAKKAH@

أنا أثق في الشيخ أحمد الغامدي ووسطيته…

ويحظى الغامدي بتأثير كبير في أوساط متابعيه ويعرف بآرائه “الوسطية” المثيرة للجدل بالنسبة إلى رجال الدين “المتشددين” في السعودية.

وقالت مغردة:

awatif_f@

فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون، والمقام السامي اصدر أمرا بحصر الفتوى على هيئة كبار العلماء. حتى لا يترك أمر المسلمين للآراء الشاذة.

وقصرت السعودية منذ سنوات الفتوى الرسمية الواجب اتباعها على هيئة كبار العلماء، وهي أرفع مؤسسة دينية رسمية يرأسها مفتي المملكة.

ولا تجيز الفتوى الرسمية حتى الآن، الصلاة خلف إمام يظهر على التلفزيون أو الراديو، لكن من غير المعروف إن كانت تداعيات فايروس كورونا التي شملت إغلاق المساجد قد تقود أعضاء اللجنة الدائمة للإفتاء التابعة للهيئة، إلى دراسة الأمر مجددا وإصدار فتوى جديدة بشأنه، سواء بتأكيد عدم الجواز أو إباحة تلك الصلاة.

وحثّت “هيئة كبار العلماء” على أداء صلاة التراويح خلال شهر رمضان في المنازل، وذلك في الوقت الذي أغلقت السلطات في عدة دول المساجد لفرض التباعد الاجتماعي في إطار مكافحة وباء فايروس كورونا المستجد.

ودعت الهيئة، وهي أعلى جهة دينية في السعودية، المسلمين من حول العالم إلى أداء الصلاة في البيوت، إن كانت بلدانهم تفرض التباعد الاجتماعي.

المصلون أدّوا صلاة التراويح في البيت العتيق في الليلة الأولى من الشهر الكريم

وتساءل كاتب:

NabeelAlmojil@

هل يخشى الرافضون في أن يستمر الناس بالصلاة عن بعد حتى ما بعد انتهاء #كورونا؟

ولتعزيز رأيه مع وجود الكثير من المعارضين لتلك الفتوى، استعان الغامدي بفتوى مشابهة من المغرب، منسوبة إلى الداعية المغربي الراحل، الشيخ أحمد الغماري بن صديق، وقال في تغريدة:

DAhmadq84@

أقرّ الشيخ أحمد الغماري بن الصديق في القرن الماضي بأن صلاة الجمعة خلف المذياع صحيحة بشرط اتحاد الوقت في بلد الخطيب والمصلي.

H_Komit@

وإذا انقطع البث ماذا أفعل؟

وأجاب الغذامي:

ghathami@

أكمل بنفسي.

وبدا رجل الدين عبدالعزيز الموسى، وسطيا في تعليقه على الجدل الدائر، وقال إن كل من يجيزون تلك الصلاة أو لا يجيزونها، لهم أدلتهم.

وغرد:

aziz__A2030@

مسألة اقتداء المأموم بالإمام من خلف شاشة التلفزيون ليست نازلة فقهية ولا وليدة أزمة #كورونا الحالية. بل لها أصل سالف عند المجيزين من عهد النبي صلى الله عليه وعلى آله، وعند المالكية والشافعية. كما عند المانعين سلف من التابعين والأحناف والحنابلة. ولكل عامي حق تقليد أوثق العلماء لديه.

وحكم الصلاة خلف الإمام عبر التلفزيون لا يقسم المغردين وحدهم بل يقسم علماء الدين أيضا الذين أصدر بعضهم فتاوى مؤيدة، فيما أصدر آخرون فتاوى رافضة.

وحضرت وسائل الإعلام، على خط الجدل الدائر حول القضية، حيث استضافت القناة السعودية الأولى، وكيل وزارة الشؤون الإسلامية للدعوة والإرشاد، محمد العقيل، والذي قال بعدم مشروعية صلاة التراويح خلف إمام الحرم من خلال متابعته عبر التلفزيون.

وفي سياق آخر أطلق مغردون هاشتاغ #الصلاة_جماعة_عن_بعد.

وغرد معلق على تويتر:

AlsaramiNasser@

الوقت مناسب الآن للبحث شرعيا في حل عصري ومنطقي #الصلاة_جماعة_عن_بعد واختيار #مساجد للصلوات، ويقوم كل مصل في بيته منفردا أو من معه باتباع #الصلاة_عن_بعد..

وسأل متابعيه:

AlsaramiNasser@

هل تجد #الصلاة_جماعة_عن_بعد فكرة مناسبة مع تطورات فايروس #كورونا وقرب #رمضان_2020.

#الصلاة_جماعة_عن_بعد.

وأجاب 52 في المئة من مجموع من ردّوا على السؤال بأنهم يعتقدون أنها “غير مناسبة”.

وأقيمت أول صلاة تراويح في شهر رمضان 2020، مساء الخميس، في المسجد النبوي بالمدينة المنورة في السعودية، وسط إجراءات احترازية مشددة تشهدها البلاد لمواجهة فايروس كورونا.

وأدى صلاة التراويح، عشرات المصلين في مشهد “لم يُر مثله منذ عدة قرون”، وفق معلقين.

ونشرت رئاسة شؤون الحرمين عبر حسابها على تويتر، صورا من الصلاة، التي أمّ فيها الشيخ عبدالرحمن السديس، المصلين.وتداول معلقون مقطع فيديو للسديس، يبكي خلال الدعاء.

يذكر أن مغردين عبروا عن تحديهم للقرارات المعلنة في بلدانهم بإيقاف إقامة الشعائر الجماعية من أجل وقف انتشار فايروس كورونا.

وحدت هذه الظاهرة بمفوض الأمم المتحدة الخاص بحرية الديانات والمعتقدات، محمد شهيد، إلى حض الحكومات على “تقييد بعض مظاهر الإيمان الديني إذا كانت تشكل تهديدا للصحة العامة”، مضيفا أن القانون الدولي يسمح بإجراءات كهذه.

وأحيا معظم المسيحيين مؤخرا شعائر عيد الفصح فرادى ودون وجود تجمعات.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: