المغرب يسمح بعودة فقط بعض مزدوجي الجنسية لظروف إنساينة

كشفت السفارة الإيطالية بالمغرب، أن الخروج من أرض المملكة في ظل ظروف حالة الطوارئ الصحية الناجمة عن انتشار جائحة كورونا، أصبح مقيدا بضرورة الموافقة المسبقة للسلطات المغربية وتأشيرها على كل اسم يرغب في المغادرة خاصة مزدوجي الجنسية الإيطاليين ذوي الأصول المغربية.

وطالبت ذات الهيئة الديبلوماسية في بيان لها على موقعها الإلكتروني الرسمي الإيطاليين العالقين بالمغرب بموافاتها ببياناتهم الشخصية وتاريخ دخولهم المغرب ودواعي عودتهم إلى إيطاليا، موضحة أن موافقة السلطات المغربية على أية رحلة إجلاء مستقبلة رهين بمدها بلائحة المسافرين مسبقا للتأشير عليها.

وأوضحت سفارة روما و سفارة بلجيكا بالرباط أن التأشير من قبل السلطات المغربية  بالنسبة للإيطاليين و البلجيكيين  ذوي الأصول المغربية لن يتم إلا لـ”ظروف إنسانية وإجتماعية” والتي لخصتها في ثلاث نقاط أساسية: أسباب صحية مع الإدلاء بشهادة طبية تثبت ذلك، وأسباب اجتماعية كالسماح بلم شمل الأسرة خاصة مع تواجد القاصرين، أو تجنب فقدان الوظيفة للمستخدمين أو افلاس الشركة بالنسبة للمقاولين.

هذا وأهابت القنصلية العامة لإيطاليا بالدار البيضاء إلى كل من يرغب في الاستفادة من رحلات الإجلاء المقبلة التي تعتزم إيطاليا تنظيمها لمواطنيها العالقين بالمغرب، أن يبادر بالتسجيل لدى مصالحها ويتقدم بجميع الوثائق المطلوبة حتى يتم إعداد لائحة المسافرين والتقدم بها للسلطات المغربية للتأشير عليها.

للإشارة فإن إيطاليا سبق لها أن قامت، مباشرة بعد إعلان المغرب حالة الطوارئ الصحية وإغلاق حدوده، بتنظيم ست رحلات جوية تم من خلالها إجلاء المآت من الإيطاليين الذين كانوا بالمغرب خاصة السياح وسمحت السلطات الإيطالية كذلك للعديد من المهاجرين المغاربة المقيمين بإيطاليا من الاستفادة من رحلات الإجلاء للعودة إلى مقر إقاماتهم، وبدورها لم تعترض السلطات المغربية عن عودة المهاجرين المغاربة إلى بلدان إقامتهم إلا مؤخرا وهو القرار الذي أثار العديد من الجدل وسط مغاربة العالم خاصة وأن الأمر يتعلق بالمغادرة.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: