ماكنتش بغيت نكتب في هذا الموضوع، صراحة باش مانجرحش بعض الأطباء والممرضين أصدقائي، ولكن ملي بعض الأطباء لا يفكرون إلا في البوز والأضواء، كان علينا أن لا نغمض أعيننا على هذه السلوكيات التي تهدد حياة الآخرين، في أوربا وأمريكا والصين يتشافى الآلاف من حاملي الفيروس كورونا، فلا نرى هذه الجوطية من البشر والصحافيين، تقام ندوات صحافية بباريس عند تقديم الحصيلة فلا يحضر إلا ثلاث صحافيين يعني صحافي كاميرمان وتقني، هذا الصحافي يكون على المباشر مع مجموعة من الصحافيين الذين يستمعون عبر التلفاز للمعطيات وبعد ذلك يطلبون من الزميل أو الزميلة المكلفة طرح السؤال على الوزير مع ذكر المنبر، تفاديا للاختلاط، وفي وطني أصبحنا نشاهد بعض الأطباء والمصحات الخاصة تبحث عن الأضواء دون احترام الحجر الصحي، وهذه الجريمة يشارك فيها للأسف بعض من الصحافيين اللي غير هازين كاميرا وميكرو ويتسابقون، بالله عليكم كم من حالة شفاء عرفتها الصين، إيطاليا، اسبانيا، أمريكا، فرنسا، إيران…لم نشاهد فيها سوق عكاظ ولا سويقة لقريعة.. مسافة الأمان محترمة والبوز ماشي وقتو هذا اتقوا الله في شعب يجهل بعضه هول هذه الجائحة…
بقىفيداركوتقنياتالتواصلمتاحةعبر_الانترنيت
متىنعرفأنالعلمنوروالجهلعار

نجاة بلهادي بوعبدلاوي

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: