بيع لوحة لفنان تشكيلي مغربي بأكثر من 5 ملايين درهم

بيعت لوحة للفنان التشكيلي المغربي محمد المليحي بأزيد من 5 ملايين درهم، محطمة بذلك جميع الأرقام القياسية بمزاد “سوثبيز” في لندن، المخصص للفن الحديث والمعاصر بإفريقيا والشرق الأوسط. وأوضح بلاغ لـ”سوثبيز لندن”، أن مزاد “سوثبيز” التقليدي نظم إلكترونيا كإجراء وقائي، خلال الفترة ما بين 27 و31 آذار الماضي بلندن، في سياق صعب تطبعه الأزمة العالمية الناجمة عن تفشي وباء فيروس كورونا المستجد.

وأوضح البلاغ أنه من أصل 71 عملا لـ48 فنانا عرضت للبيع في المزاد، برز عمل تشكيلي لمحمد المليحي ظفر بأكبر سعر خلال عملية البيع، وأن هذه اللوحة التي تحمل اسم “ذي بلاكس”، رسمت سنة 1963 بنيويورك خلال الفترة التي كان فيها الفنان المغربي يقيم في الولايات المتحدة الأمريكية.

وحسب “سوثبيز لندن”، تم شراء هذا العمل الفني، الذي قدرت قيمته بمبلغ يتراوح ما بين 55 و65 ألف جنيه إسترليني، بمبلغ 399 ألف جنيه إسترليني ما يعادل 7 مرات سعره الأصلي، ما يجعل منها أكبر عملية بيع لهذا المزاد، لكن أيضا أكبر رقم قياسي، اعتبارا لتقييم السعر المبدئي الذي منح للعمل الذي استلهمه المليحي من المشهد الحضري الرمزي لنيويورك، لكن بلمسة مستوحاة من الغنى الثقافي للمغرب.

وبرز أيضا خلال هذا المزاد الذي هيمن عليه محمد المليحي بشكل كبير، الفنان العراقي محمود صبري بعمله “عائلة من المزارعين” (أ فاميلي أوف فارمرز)، ثاني أكبر مبيعات المزاد بـ300 ألف جنيه إسترليني، والفنان المغربي فريد بلكاهية الذي جاء في المركز الثالث.

وإلى جانب المغربيين محمد المليحي وفريد بلكاهية، ومن بين الفنانين الذين وصفهم “سوثبيز” بكونهم “الأندر والأكثر طلبا في العصر الحديث إلى الحقبة المعاصرة”، هناك كذلك أنطوان مليراكيز مايو، وكامروز آرام، وحميد ندى، وفرهاد مشيري، ويوسف نبيل، وفخر النساء زيد، وغازبية سيري، ومروان ومحمود صبري.

و”سوثبيز” شركة أمريكية متعددة الجنسيات تأسست في بريطانيا، لكن مقرها الرئيسي يوجد في نيويورك. وهي واحدة من أكبر الوسطاء في العالم للفنون الجميلة، ومواد الديكور، والمجوهرات والمقتنيات. حيث تتراوح خدمات الشركة ما بين الفن والمبيعات الخاصة. وتدين باسمها لأحد مؤسسيها جون سوثبي.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: