الرئيسية » شؤون عربية » الرئيس الجزائري يرد على أردوغان: لن نسمح بعودة إرهابيين إلى الجزائر

الرئيس الجزائري يرد على أردوغان: لن نسمح بعودة إرهابيين إلى الجزائر

شؤون عربية أبريل 1, 2020 10:34 م

تعكس تصريحات الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون بشأن التمسك بإجراءات التثبت من هويات العالقين في تركيا، فشل الاتصال الذي أجراه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء في تبديد مخاوف الجزائر من تسلل إرهابيين ضمن رحلات إجلاء الجزائريين العالقين في إسطنبول.

وقال تبون، في مقابلة تلفزيونية مساء الثلاثاء، إن بلاده “لن تسمح بدخول جزائريين عالقين بتركيا قبل التحقق من هوياتهم فردا فردا”، معبّرا عن استغرابه من ازدياد عدد العالقين في مطار إسطنبول من 250 شخصا إلى 1850 شخصا.

وأوضح تبّون أن السلطات الجزائرية أجلت رعاياها من تركيا يوم 20 مارس الماضي، بـ3 طائرات تابعة للخطوط الجوية الجزائرية و3 طائرات تابعة للخطوط التركية، وبلغ عددهم 1800 جزائري، متسائلا عن مصدر العدد المعلن والذي وصل إلى 1850 شخصا، لا يملك الكثير منهم جوازات سفر أو تذاكر سفر قديمة.

وجاءت تصريحات تبون متطابقة مع بيان وزارة الخارجية الجزائرية الذي أصدرته الأسبوع الماضي بشأن قضية العالقين والذي كشف عن أزمة ثقة بين البلدين، ما يؤكد فشل اتصال أردوغان في تبديد مخاوف الجزائر.

تصريحات عبدالمجيد تبون تشير إلى حصول الجزائر على معلومات عن نوعية العائدين

وكانت الجزائر شددت على ضرورة التأكد من هوية “العالقين”، بسبب مخاوفها من تسلل عناصر أو خلايا إرهابية إلى ترابها أو من ترابها إلى دول المنطقة، وذلك إثر ارتفاع أعدادهم بشكل لافت، في مطار إسطنبول خلال الأسابيع الأخيرة رغم رحلات الاجلاء التي نظمتها شركة الخطوط الجوية الجزائرية.

وأوضحت وزارة الخارجية في بيان سابق، إلى أن عدد هؤلاء ارتفع بشكل مذهل في الآونة الأخيرة، وهو ما يثير الشكوك حول إمكانية استغلال جهات مّا للوضع الاستثنائي من أجل تسفير عناصر موالية لها إلى الجزائر في إطار أجندة أمنية معينة تستهدف استقرار البلاد أو دول المنطقة.

وأوضحت بأنه تم تسجيل عناصر لا تملك وثائق هوية ولا تذاكر سفر، تريد العودة إلى الجزائر عبر رحلات الإجلاء وهو أمر مثير للمخاوف، ويتوجّب إجراء تحقيقات مدققة في هوية هؤلاء، للحيلولة دون تسلل أيّ عنصر من الجماعات أو الخلايا الإرهابية.

ويقول مراقبون إن تحول الموقف الجزائري من إصدار البيانات إلى تصريح من الرئيس تبون يشير إلى أن الأزمة تجاوزت الشكوك وأن الاستخبارات الجزائرية حصلت على معلومات قاطعة عن نوعية العائدين وتأكدت من وجود من يشكلون خطرا على الأمن الجزائري ضمنهم.

ويرى هؤلاء أن صلة أنقرة بالإرهاب أصبحت مكشوفة لأصدقائها وخصومها على حد السواء لذلك يختار الجميع توخي الحيطة والحذر خلال التعامل معها.

وتحاول أنقرة منذ فترة إقحام الجزائر ضمن التحالف المناهض لعدد من الدول العربية الإسلامية وفي مقدمتها السعودية، من خلال إصدار بيانات وتصريحات تزعم رؤيتهما الموحدة لحل الأزمات في المنطقة خاصة في سوريا وليبيا وهو ما يتضارب مع الواقع.

ففي سوريا تساند الجزائر منذ 2011 النظام بقيادة بشار الأسد في حين تدعم أنقرة مختلف الجماعات المتطرفة، أما في ليبيا فتكتفي الجزائر بالدعوة إلى حل سياسي للأزمة وهو ما يقابله دعم تركي غير محدود للميليشيات في طرابلس وصل حد استخدام إحدى قطعها البحرية لقصف مواقع الجيش الليبي في منطقة العجيلات الأربعاء.

وترفض الجزائر تلك المحاولات التي وصلت بأردوغان إلى حد إثارة أزمة بينها وبين فرنسا عندما ادّعى أن تبون أخبره أن فرنسا قتلت أكثر من 4 مليون جزائري خلال فترة الاستعمار، في مسعى لإظهار فرنسا كعدوّ مشترك لتركيا والجزائر.

وجاءت تصريحات أردوغان المهاجمة لفرنسا بعد كسر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للصمت الدولي بشأن العبث التركي في ليبيا إضافة إلى وقوف باريس إلى جانب أثينا بعد اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين تركيا وحكومة الوفاق والتي أثارت غضب اليونان.

ومن المنتظر أن تشرع السلطات المختصة في الجزائر وتركيا بداية من الخميس في إجلاء رعايا البلدين العالقين بسبب حظر الملاحة الجوية الناجم عن تفشي وباء كورونا، بعد الاتفاق المتوصل إليه بين الرئيسين عبدالمجيد تبون ورجب طيب أردوغان.

وذكر بيان للرئاسة الجزائرية الثلاثاء، بأن “الرئيس عبدالمجيد تبون، أجرى مكالمة هاتفية مع نظيره التركي، تطرقا فيها إلى الوضع في كلا البلدين، وتم الاتفاق على التعاون من أجل إجلاء الجزائريين العالقين في تركيا والأتراك العالقين في الجزائر، ابتداء من يوم الجمعة، وأنه تم تكليف وزيري الخارجية والصحة في البلدين بالإشراف على تنفيذ الاتفاق”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: