تحالف أحزاب مغربية يدعو الحكومة إلى تحويل المبلغ المخصص للدعم الإضافي للأحزاب إلى فائدة صندوق مكافحة كورونا

دعا تحالف أحزاب مغربية الحكومة إلى تحويل المبلغ المخصص للدعم الإضافي للأحزاب السياسية لسنة 2020، إلى فائدة الصندوق الخاص بتدبير تداعيات انتشار وباء كورونا.
وأشادت فيدرالية اليسار الديمقراطي بقرار عدد من مستشاريها الجماعيين لتنازلهم عن تعويضاتهم لشهر مارس لفائدة صندوق مواجهة كورونا واستعدادهم للمساهمة الفعالة في المجهود الجماعي المبذول لمواجهة تفشي وباء كورونا.
ويتكون تحالف فيدرالية اليسار الديمقراطي من كل من حزب الطليعة والمؤتمر الوطني الاتحادي والاشتراكي الموحد، الذي دعا في بيان لمكتبه السياسي إلى مزيد من التضامن بكل أشكاله، ومواصلة الدعم المادي وجمع التبرعات من أجل اقتناء المعدات الطبية الضرورية والتفكير في إيصال المعونات للفئات المتضررة والمعوزة، وخاصة المسنين وأطفال الشوارع، والعمل على إيجاد حل استعجالي للفئات الواسعة المتضررة التي تشتغل في مجال الاقتصاد غير المهيكل والمعرضة للفاقة والعوز، مع الحرص على احترام تام للمؤسسات ومبادئ الدستور والحقوق والحريات، وعلى رأسها حرية الرأي والتعبير.
وقال إن أول درس يمكن استخلاصه من تداعيات وباء كورونا هو الحاجة إلى إحياء قيم الإخاء والتضامن وإعطاء الأولوية في أي مشروع تنموي مرتقب للقطاعات الاجتماعية، من تعليم وصحة، بجودة عالية للجميع، والحرص على إيلاء الأولوية للعنصر البشري انسجاماً مع الروح المواطناتية التي برزت في سلوك المواطنات والمواطنين في التعامل مع وباء كورونا، والذي يتوافق مع خط النضال الشعبي الذي كرسه المؤتمر الرابع للحزب.
وأكد أن الحد من انتشار جائحة كورونا والقضاء عليها هو معركة الدولة والمجتمع، وبالتالي فإن تجديد التأكيد على أهمية الخطة الاستباقية للدولة يصاحبه تسجيل سلوك المواطن الذي ظهر بجلاء في التفاعل المتحضر والمسؤول للمواطنات والمواطنين، وهو السلوك الذي يجب تثمينه وتشجيعه وتطويره مع ضرورة احترام التزام الجميع بالبقاء في بيوتهم، إلى جانب المجهود الذي يقوم به الأطباء والممرضون وكل الأطر الصحية، التي تشتغل في ظروف صعبة، وكذلك بالأطر التربوية التي تقدم الدروس عبر الإنترنت تلك التي تقوم بالتوعية والتحسيس لمواجهة الوباء.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: