محكمة مغربية تؤيد الحكم الصادر بحق المدون السكاكي في قضية” مول الكاسكيطة” بتهمة الإساءة إلى الملك

أيدت محكمة مغربية من الدرجة الثانية في سطات اليوم الثلاثاء، الحكم الابتدائي الصادر في حق محمد السكاكي” مول الكاسكيطة” والقاضي بالسجن النافذ 4 سنوات رغم قدم اعتذاره أمام المحكمة في الجلسة الأخيرة، “للملك محمد السادس وللشعب”، إذا ما “أحسّ المغاربة بأن كلامه تضمن إساءة إليهم، رغم أنه لم يكن يقصد التعميم”.
وقضت المحكمة الابتدائية بنفس المدينة بسجن “مول الكاسكيطة” أربع سنوات مع غرامة مالية على خلفية فيديو بثه على حسابه بـ ” اليوتيوب”، وجه فيه “انتقادات للدولة ومؤسساتها” .
وتم توقيف السكاكي أواخر شهر  نوفمبر الماضي على خلفية نشره مقطعا يتضمن عبارات السب والقذف في حق الملك محمد السادس والمغاربة، وهو ما كيفته النيابة العامة إلى تهم “الإساءة إلى الملك والسب العلني للأفراد، والإخلال العلني بالحياء بالبذاءة في الإشارات والأفعال، وإهانة المؤسسات الدستورية وحيازة المخدرات” وهي التهم التي تم نفيها من طرف محمد السكاكي خلال جلسات محاكمته. وكان وكيل الملك (النيابة العامة) لدى المحكمة الابتدائية بسطات، الذي قال ان المعني بالأمر دأب على إنتاج ونشر فيديوهات على “يوتيوب” تتناول مواضيع تثير الحدث، وأن هذه العملية تدر عليه مداخيل مالية مهمة. وأن الأبحاث أثبتت أنه تلقى من الخارج تحويلات مالية مهمة جراء هذه العملية.
وأوضحت النيابة العامة أن اعتقال لـ ” مول الكاسكيطة” جاء عقب شكايات تقدم بها مجموعة من المواطنين بخصوص ما ورد في شريط الفيديو من عبارات السب، وأوصاف مهينة للمغاربة يؤكدون فيها رغبتهم في متابعته أمام العدالة.
واكدت زوجة مول الكاسكيطة، بعد تأييد الحكم الابتدائي أن “الحكم قاس في حق زوجها”، واستغربت تأييد القضاء نفس الحكم الابتدائي، رغم أن جميع الجمعيات التي رفعت الشكايات ضد زوجها قد تراجعت عن المتابعة في الجلسة الماضية، مشيرة إلى أن ابناءها لم يتقبلو الحكم وأوضحت أن زوجها ليس انفصاليا كما اتهمه البعض، وإنما ابن الوطن ويحب الوطن، وأن تصريحاته هي انتقادات عادية، وأن من حق كل مواطن الانتقاد في إطار ما تضمنه حرية التعبير.
وأوضح محمد زيان، عضو هيئة دفاع السكاكي أن الهيئة عازمة على إحالة القضية على محكمة النقض، لأن الحكم انتقامي، على أساس أن مثل هذه القضايا وبالخصوص التهم الموجهة لموكله لا تتعدى عقوبتها سنة أو سنتين سجنا موقوفة التنفيذ”.
وقال زيان في وقت سابق، أن مثل هذه المحاكمات هي مصادرة لحرية التعبير ولا تسفر سوى عن معتقلي رأي يقبعون في السجون رفقة مجرمين خطيرين، كما أنها ستخلق في نفسيتهم الشعور بالكره وعدم الانتماء لهذا الوطن”.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: