قضاة جطو يفكون لغز الأضاحي المتعفنة

كشف تقرير حديث للمجلس الأعلى للحسابات، حقيقة فساد لحوم الأضاحي المسجلة في 2017، والتي بررها المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا) بعدم احترام شروط النظافة والتبريد، مؤكدا أنها تحتوي على مواد محظورة ذات آثار سلبية على صحة المستهلكين.
وأوضح تقرير مجلس جطو، الذي تم عرضه أخيرا أمام لجنة مراقبة المالية العامة بمجلس النواب، أن تتبعه لنتائج التحاليل المخبرية التي أجراها مكتب “أونسا” على العينات المأخوذة من بعض الأضاحي المتعفنة، وأساسا “المخلفات الكيميائية” الموجودة فيها، يظهر وجود بقايا مواد غير مرخص باستعمالها، كجرعات زائدة من الـ”إنروفلوكساسين” في أربعة في المائة منها، وهو مضاد حيوي لا يتوفر على ترخيص لتسويقه وتداوله فى المجال البيطرى، بالإضافة إلى هرمون الـ”راكتوبامين” في 13,7 في المائة من العينات، وهو منشط خاص بتسمين الماشية ومحظور في المغرب.
وشكك التقرير ذاته، في عمليات مراقبة الأغنام خلال الفترة السابقة لعيد الأضحى في 2017، الذي شهد انتشارا واسعا لظاهرة تغير لون لحوم الأضاحي، وسجل خلاله المجلس أزيد من 1449 شكاية، من بينها 670 شكاية حول تعفن اللحوم، مشيرا إلى أن عددها تقلص بشكل كبير في السنتين المواليتين، بفضل إجراءات المراقبة المشددة المتخذة من قبل السلطات المعنية.

مقالات ذات صلة
1 من 411

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: