الجالية المغربية ضحية النصب و الإحتيال من خلال إستثماراتها بالمغرب

مازالت مافيا العقار بالمغرب تطيح بضحاياها، آخرهم (ع.ح) وهو مواطن مغربي مقيم في الخارج، اكتشف قبل أيام أنه تعرض لعملية نصب مثيرة على يد مستثمر عقاري بمدينة الدار البيضاء، في مبلغ مالي مهم يقدَّر بـ300 مليون سنتيم.

وفي التفاصيل، توضح شكاية تقدم بها الضحية إلى المحكمة، أنه يقطن خارج أرض الوطن منذ ما يزيد عن 27 سنة، فأراد الاستثمار في المغرب، من خلال اقتناء محل تجاري بأحد أرقى أحياء مدينة الدار البيضاء تبلغ قيمته الإجمالية مليار و300 مليون سنتيم.

ويضيف المشتكي أنه وقّع عقد وعد ببيع محل تجاري مع (ج.ا)، ممثل الشركة صاحبة العقار، وأدى له مبلغ 300 مليون سنيتم، وقد تم الاتفاق على أن البيع النهائي سيكون في أجل أقصاه 31 دجنبر 2018، غير أن صدمته كانت كبيرة عندما أدرك أن صاحب العقار قام بإعادة تفويته مرة ثانية إلى مشتري جديد، وذلك بموجب وعد بالبيع بتاريخ 5 دجنبر 2018. أي قبل انتهاء الأجل المحدد بين (ع.ح) وبين (ج.ا).

مقالات ذات صلة
1 من 337

المثير في هذه القضية المعروضة على أنظار المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء، أن الشركة التي باعت العقار للضحية لا تتوفر على أي مقر تتخذه عنوانا لها، عكس ما هو مدون في عقد البيع.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: