السلطات المغربية تتابع أسباب وفاة المقاولات

اتهم برلمانيون من المعارضة والأغلبية الحاكمة الحكومة التي يترأسها سعدالدين العثماني بالتواطؤ مع البنوك، بعدما رفضت الأخيرة تمويل المستثمرين الشباب في قطاع الصناعة.

واتهم النواب، بحسب ما ذكرت تقارير مغربية، الجمعة،  الوزراء في الحكومة التي يقودها حزب العدالة والتنمية الإسلامي بالفشل، لأنهم لم يتمكنوا من حماية المقاولات الناشئة من الإفلاس.

واتهمت البرلمانية أمال العمري، من فريق نقابة الاتحاد المغربي للشغل، في جلسة مساءلة رئيس الحكومة، حكومة العثماني بالإصرار على نسخ برامج سابقة فاشلة، من قبيل “المقاولين الشباب” و”مقاولتي”، و”المقاولات الصغرى والصغرى جدا”.

وانتقدت تخلف الحكومة عن إنقاذ مقاولات كانت متجهة نحو الإفلاس، وعصفت بطموح الشباب، إذ تقاضي المحاكم حاليا 1533 مقاولا، من أصل 1862 مقاولة لا تزال ملفاتها قيد الدرس.

مقالات ذات صلة
1 من 397

ورد العثماني منتقدا “سخط” البرلمانيين، داعيا إياهم إلى عدم التهويل في بسط المشاكل، مضيفا أن المعطيات الرسمية تؤكد وفاة 8 آلاف مقاولة، مقابل إحداث 92 ألفا، معتبرا أن البرلمانيين يصرون على الكلام بخطاب يائس.

وأشار إلى أن السلطات تتابع أسباب وفاة المقاولات، ووجدت أن بعض المقاولين يغيرون نشاطهم من قطاع إلى آخر، مضيفا أن نهاية عمل المقاولة بالمغرب أشبه بما يجري في فرنسا.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: