خبر عاجل :
{"effect":"fade","fontstyle":"normal","autoplay":"true","timer":4000}
الرئيسية » الرئيسية » رشوة القرن‎

رشوة القرن‎

الرئيسية يونيو 28, 2019 6:38 ص

يمكن تلخيص الجزء الاقتصادي من “صفقة القرن”، أو بالنسخة المحدثة للاسم، “فرصة القرن”، على أنه بوضوح محاولة سافرة لرشوة الشعب الفلسطيني.

يحسب لواضعي هذه الخطة أن الرشوة ليست بصغيرة ولا متواضعة، وتنطوي على مبلغ هائل من المال: حوالي 50 مليار دولار يُنتظر أن تعمل على تعزيز العديد من اقتصادات الشرق الأوسط، وسيتم تحويل جزء كبير منه إلى الأراضي الفلسطينية.

ليس من المؤكد بأن جيسون غرينبلات وجاريد كوشنر يعرفان من أين سيأتي هذا المبلغ. ومن غير المؤكد أن أيا منهما فكر مليا في الآثار المترتبة على ربط الضفة الغربية وغزة (عبر إسرائيل) – فيما يتعلق بذلك، تم اقتراح خطط مماثلة عدة مرات في الماضي، بالاعتماد على فكرة أنه سيكون لدى غزة قيادة تريد السلام مع إسرائيل (بالتوفيق في ذلك).

ومع ذلك، يبدو أن الهدف الأساسي للفريق الأمريكي كان إرباك الجمهور الفلسطيني، ويبدو أن واشنطن نجحت جزئيا في ذلك. بكلمات أخرى، بسبب المعارضة القوية لقيادة السلطة الفلسطينية في رام الله وحتى قيادة حماس في غزة للخطة، حاول الأمريكيون عرض حزمة مساعدات ضخمة بما يكفي لإشعال خيال ملايين الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة.

قد يكونون نجحوا في ذلك. لم يوافق جميع الفلسطينيين في الأراضي مع القيادة الفلسطينية في رفضها التام لكل ما يتعلق بخطة ترامب. ففي الوقت الذي تدفع فيه السلطة الفلسطينية 50% من رواتب موظفيها (بسبب رفضها الحصول على عائدات الضرائب من إسرائيل)، وفي وقت تظهر فيها الأخبار عن الفساد في صفوف مسؤولين رفيعي المستوى في السلطة الفلسطينية في كل يوم، فإن الرأي العام متشائم إلى حد بعيد بشأن فرص إقامة دولة فلسطينية. لهذا السبب، يثير الحديث عن تحسن اقتصادي ومليارات الدولارات من الاستثمارات الكثير من التفكير في صفوف العديد من سكان الضفة الغربية، الذين يتساءلون عما إذا كان، ربما، هذا هو الوقت المناسب، في ضوء الجمود السياسي وغياب قيادة فلسطينية جديرة، للتركيز على الوقت الحالي والسعي إلى تحسن اقتصادي.

ولكن ثمة شك أن يؤدي الضغط الشعبي المعتدل لمنح الاقتراح الأمريكي فرصة إلى تغيير في موقف القيادة. في الوقت الحالي لا يوجد حتى أي ضغط حقيقي – ربما باستثناء بعض التصريحات الإستثنائية مثل تلك التي قالها فادي السلامين، وهو نجم “فيسبوك” و”وتويتر” مقيم في واشنطن، والذي دعا في إحدى تغريداته الرئيس العباس إلى محاولة الإصغاء على الأقل للفريق الأمريكي ورؤية ما يمكن أن يعرضه على الشعب الفلسطيني. في هذه المرحلة، يُنظر إلى السلامين على أنه حالة شاذة. معظم التصريحات التي أسمعت دعت إلى مقاطعة القمة في البحرين، أيا كان الثمن الذي قد يكون على الفلسطينيين تحمله.

وهنا تبدأ المشكلة بالنسبة لغرينبلات وكوشنر. في هذه المرحلة، لا يوجد هناك حتى مسؤول فلسطيني رفيع المستوى واحد على استعداد لتشجيع السلطة الفلسطينية على حضور القمة. على العكس من ذلك، لقد سارع عدد كبير من المسؤولين الفلسطينيين رفيعي المستوى من منظمة التحرير الفلسطينية وحماس إلى التنديد بمحاولة الأمريكيين شراء الفلسطينيين.

كما تبدو الأمور في الوقت الحالي، فإن الربط بين الخطة الاقتصادية، التي تُعتبر نظرية فقط في الوقت الحالي، ورفض القيادة الفلسطينية المطلق لقبول أي جزء من خطة ترامب، يحكم على الخطة بالفشل التام. في هذه الأثناء، سيكون على الفلسطينيين الاكتفاء بالأوهام لمستقبل اقتصادي أفضل، وربما لقيادة جديرة أيضا.

 

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: