عناوين
إفتتاح مساجد ببلجيكا ،مغامرة بعد إغلاقها لأزيد من شهرين  «أخبارنا الجالية»   غضبة ملكية …أزمة كورونا ستطيح بوزراء من حكومة العثماني  «أخبارنا الجالية»   كريم طابو يدعو من سجنه الجزائريين إلى “التسلح بالأمل” في وجه “نظام زائل”  «أخبارنا الجالية»   مصادر إعلامية: اتصالات سرية مغربية -اسبانية لبحث وضعية مدينتي سبتة ومليلية في مرحلة ما بعد الأزمة  «أخبارنا الجالية»   البنتاغون» يكبح تهوَّر الرئيس الأمريكي ويرفض نشر الجيش لمواجهة التظاهرات  «أخبارنا الجالية»   الجيش الأميركي في حرب على أرضه  «أخبارنا الجالية»   أغنياء كورونا أخطر من أغنياء الحرب  «أخبارنا الجالية»   برنامج مغربي موسع لتفكيك العقبات أمام قطاع تربية المواشي  «أخبارنا الجالية»   إسبانيا تعمّق عزلة البوليساريو الدبلوماسية بحظر تواجدها على أراضيها  «أخبارنا الجالية»   بعد الحجر الصحي فرنسا تعيش على صفيح ساخن آلاف المتظاهرين في باريس للاحتجاج على عنف الشرطة والمطالبة بمحاسبة قتلة آداما تراوري  «أخبارنا الجالية»  
الرئيسية » أخبار المغرب » البسطيلة لا تغيب عن مائدة رمضان في المغرب

البسطيلة لا تغيب عن مائدة رمضان في المغرب

أخبار المغرب مايو 21, 2019 6:38 ص

تعد البسطيلة في المغرب من الأطعمة النوعية على مائدة رمضان، وهي في الأصل موريسكية أندلسية مشتقة من كلمة “Pastel”، أي الكعكة والحلوى باللغة الإسبانية، وصلت إلى المغرب عن طريق طباخين مهرة من ذوي الأصول الموريسكية الأندلسية، الذين أغنوا المائدة المغربية بأنواع شتى من الطعام، ونشروها بالمدن العريقة في فاس وسلا والرباط ومراكش وطنجة.

والبسطيلة التي يلف محشوها من مطبوخ السمك أو الدجاج، في ورق عجيني شفاف، هي غذاء بارد يحتفظ به في الثلاجة لأسابيع، وأكثر إذا كانت ظروف التبريد صحية، مثلما يحفظ طعام أَلْخَلِيع، وعند الشعور بالحاجة السريعة للأكل يتم تسخين قطع البسطيلة.

ويقول الشاب حمزة، المعروف بالعرائشي، نسبة إلى مدينة منشأه، العرائش شمال المغرب، في حديث لـ”العرب” إنه يعمل، مثلما علمه والده،  صانع ورق البسطيلة، مضيفا أنها لا تستعمل للف الأطعمة المالحة، المعروفة لدى رؤساء المطابخ بالمملحات فحسب، بل أيضا تستعمل للف الأطعمة الحلوة، وهي تلك التي تُحشى ورقتها بمطحون الجوز واللوز المُحلى بالعسل، وتصاحب حساء “الحريرة” المغربية في شهر الصيام، إلى جانب حلوى “الشباكية” و”السفوف” والتمر.

وأكد الشاب حمزة صانع ورقة البسطيلة وهو واقف إلى فرنه الغازي، المخفية ناره الحامية تحت مقلاتين من نحاس على شكل دائري يشبه الذي تكون عليه ورقة البسطيلة الدائرية، “يحمل العجين المُخَثَر، بين المطلوق والمقبوض، ثم يمرر العجين على المقلاتين بطريقة مسح متكرر ينقص من سُمْك الورقة ويسد ما يظهر عليها من ثقوب دقيقة حتى تنضج الورقة وتتقوى، فيرفعها جاهزة لاستعمال البسطيلة”. ويعلق حمزة العرائشي أن كل ثقب يظهر على ورقة البسطيلة ينهي صلاحية استعمالها، ما يجعل النساء لا يشترينها.

كما قالت الزبونة رحمة حين كانت تشتري رزمة أوراق لصناعة البسطيلة هرمية الشكل، المحشوة بالمملحات والمحليات من الأطعمة “كنت أتعامل مع والد حمزة منذ زمان، منذ أن كنت يافعة، وأنا اليوم في نهاية عقدي السادس، أتعامل مع ابنه حمزة لما يبذله من جهود في صناعة ورقة البسطيلة التي تزيد محشوها من السمك والكفتة والدجاج، ونظيرتها المُعَدَّة من اللوز والجوز، لأقدمها طعاما لذيذا يستمتع به جل أفراد عائلتي في شهر رمضان”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: