خبر عاجل :
{"effect":"fade","fontstyle":"normal","autoplay":"true","timer":4000}
الرئيسية » شؤون دولية » نائب جمهوري يدعو لإقالة ترامب في خطوة غير مسبوقة

نائب جمهوري يدعو لإقالة ترامب في خطوة غير مسبوقة

شؤون دولية مايو 19, 2019 10:29 م

اعتبر النائب الجمهوري جاستن عماش أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب انخرط في سلوك قد يستوجب “إقالته”، ليصبح بذلك أول سياسي من حزبه يدعو لعزل سيد البيت الأبيض.

واتّهم النائب عن ولاية ميشيغان وزير العدل وليام بار بتضليل العامّة “عمدا” بشأن مضمون تقرير المدعي الخاص روبرت مولر المرتبط بتدخل روسيا المؤيد لفوز ترامب في انتخابات 2016 الرئاسية.

وفي سلسلة من التغريدات، كتب عماش أنه “لم يقرأ تقرير مولر سوى عدد قليل من أعضاء الكونغرس”، مشيرا إلى أن التقرير حدد “عدة أمثلة لسلوكيات تطابق جميع عناصر عرقلة سير العدالة”. وأضاف أنه “بلا شك، كان من الممكن توجيه اتهامات مبنية على هذه الأدلّة لأي شخص غير الرئيس الأميركي”.

وتابع “بخلاف ما أظهره بار، فإن تقرير مولر يكشف أن الرئيس ترامب انخرط في أفعال محددة وبنمط من السلوك يستوفي الحد الأدنى للسلوكيات التي تستوجب الإقالة”.

وتصريحات عماش أقوى من تلك التي أدلت بها معظم الشخصيات الديمقراطية البارزة في الكونغرس. وحضّت النائبة الديمقراطية رشيدة طليب نظيرها الجمهوري على دعم مشروع قرار تقدمت به يدعو إلى إقالة ترامب. وقالت ردا على تغريدات عماش “لدي مشروع قرار يدعو إلى تحقيق يؤدي لإقالته قد ترغب بأن تدعمه معي”.

جاستن عماش: عدة أمثلة في تقرير مولر تطابق سلوكيات عرقلة سير العدالة
جاستن عماش: عدة أمثلة في تقرير مولر تطابق سلوكيات عرقلة سير العدالة

وكانت طليب العضو في مجلس النواب منذ يناير، قدمت مشروع قرار يدعو اللجنة القضائية إلى التحقيق لمعرفة ما إذا كان الرئيس ارتكب أعمالا تبرر بدء إجراءات لعزله، فيما أعلن ترامب أن تحقيق مولر برّأه بالكامل.

ومنذ أسابيع توتر الوضع بين الديمقراطيين والبيت الأبيض الذي يرفض التعاون في عدد من التحقيقات البرلمانية معتبرا أن طلباتهم غير مبررة ودوافعها سياسية. لكن بعض الديمقراطيين أشاروا إلى أن التقرير عرض عدة حالات قد يكون الرئيس عرقل سير العدالة من خلالها. ومن بين هؤلاء، السيناتور إليزابيث وارن، وهي مرشحة لانتخابات 2020 والتي دعت لإطلاق إجراءات إقالة الرئيس.

وحذرت شخصيات ديمقراطية بارزة أخرى بمن في ذلك رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي من تحرك كهذا، مشددة على أنه قد يؤدي إلى انقسامات في البلد الذي يعد نحو 325 مليون نسمة.

ولمح ديمقراطيون في مجلس النواب إلى أن مساعيهم للتحقيق في أفعال ترامب ستستمر. لكن ليس واضحا ما الذي ستتمخض عنه هذه المساعي، حيث من المرجح أن يحبط مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون أي محاولة لعزل ترامب.

وانقسم الديمقراطيون بشأن البدء في اتخاذ إجراءات لاتهام الرئيس بالتقصير، حيث أشارت رئيس مجلس النواب نانسي بيلوسي إلى أنها ستعارض اتهام الرئيس بالتقصير إلا إذا كان هناك دعما حزبيا، موضحة أنها تفضل ترك الناخبين يتخذون قراراهم في انتخابات الرئاسة عام 2020

وقال ترامب إن الكونغرس “لا يستطيع أن يقيله” بسبب نتائج تقرير المحقق الخاص روبرت مولر حول التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية ومحاولاته عرقلة التحقيق.

وكتب ترامب على موقع تويتر “فقط الجرائم الكبرى والجنح يمكن أن تؤدي إلى إجراءات العزل. لم تكن هناك جرائم من قبلي (لا تواطؤ ولا عرقلة) لذا، لا يمكنكم إقالتي”.

وأضاف أن “الديمقراطيين هم الذين ارتكبوا الجرائم، وليس رئيسكم الجمهوري، تنقلب الطاولة أخيرا على حملة المطاردة”. وقبل أسابيع نُشرت نسخة مختصرة من تقرير المحقق الخاص روبرت مولر المؤلف من 450 صفحة بعد عامين من التحقيقات المكثفة.

وأكد التقرير أن الروس حاولوا التدخل في انتخابات الرئاسة 2016 لترجيح كفة ترامب في مواجهة منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون. وخلُص التقرير إلى أن حملة ترامب الانتخابية استفادت من تأثير قرصنة رسائل هيلاري الإلكترونية ونشرها، إلا أنها لم تتواطأ مع الروس. وخلال التحقيق حاول ترامب مرارا عرقلة عمل مولر، بحسب التقرير. لكن مولر قال إنه لا يمكنه الحسم في ما إذا كان ترامب ارتكب جريمة عرقلة العدالة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: