google.com, pub-4622360082312857, DIRECT, f08c47fec0942fa0

سو تشي تعلن استعداد بلادها تنظيم عودة اللاجئين الروهينغا الزعيمة البورمية اونغ سان سو تشي تؤكد أن بلادها ستستقبل من تعتبرهم لاجئين دون أي مشكلة ‘مع ضمان الحفاظ على أمنهم’. توجهت الزعيمة البورمية اونغ سان سو تشي الثلاثاء إلى المجتمع الدولي قبل ساعات من افتتاح الجمعية العامة للأمم الأمتحدة، معلنة أن بلادها “مستعدة” لتنظيم عودة أكثر من 410 آلاف لاجئ من المسلمين الروهينغا الذين فروا إلى بنغلادش، لكن من دون تقديم حل ملموس لما تعتبره الأمم المتحدة تطهيرا إتنيا. وقالت سو تشي في كلمة متلفزة في البرلمان بالعاصمة نايبيداو في أول مداخلة لها بعد أكثر من ثلاثة أسابيع من الاضطرابات في غرب البلاد “نحن مستعدون لأن نبدأ التحقق” في هويات اللاجئين بهدف تنظيم عودتهم. وأوضحت أن “بورما ستستقبل من تعتبرهم لاجئين من دون أي مشكلة مع ضمان الحفاظ على أمنهم بالإضافة إلى حصولهم على المساعدات الإنسانية”. إلا أن الشروط التي تفرضها بورما على الروهينغا صارمة جدا اذ ان هؤلاء لا يملكون أي مستند لإثبات إقامتهم منذ عقود في البلاد. وينشط الرأي العام البورمي إثر الانتقادات الدولية حول مصير أكثر 410 الاف من الروهينغا لجأوا إلى بنغلادش بعد أن فروا من ولاية راخين في غرب بورما حيث يقوم الجيش بحملات عسكرية ردا على هجمات المتمردين الروهينغا منذ 25 غشت . وتحدثت الامم المتحدة عن “تطهير اتني”. ووجهت سو تشي “رسالة دبلوماسية” إلى الأمة أمام السفراء في نايبيداو، بعد أن واجهت انتقادات لاذعة لصمتها وبرودتها طوال الأزمة المستمرة منذ ثلاثة أسابيع. ودعت إلى إنهاء الانقسامات الدينية في بورما بين الأكثرية البوذية والأقلية المسلمة. وقالت سو تشي في خطابها الخالي من كلمة “روهينغا” المحظر استخدامها في بورما، “نشعر بالحزن الشديد لآلام الأشخاص العالقين في الأزمة”، مشيرة إلى المدنيين الذين فروا إلى بنغلادش وايضا إلى البوذيين الذين هربوا من قراهم في المنطقة. ومضت تقول “لا نريد ان تكون بورما منقسمة حول المعتقدات الدينية”، في الوقت الذي تتعرض فيه لانتقادات شديدة لمماطلتها في وجه التيار القومي البوذي القوي، الذي يعتبر المسلمين بمثابة تهديد للهوية الوطنية. وتوجهت سو تشي إلى الجيش الذي قدمت له دعمها الثابت حتى الآن، رغم الاتهامات بارتكابه انتهاكات تحت غطاء إجراء عملية مكافحة الإرهاب. وقالت إن “قوات الامن تلقت تعليمات” من أجل “اتخاذ كل الاجراءات لتفادي الأضرار الجانبية واصابة مدنيين بجروح”، مضيفة “نندد بكل انتهاكات حقوق الانسان”. وتعهدت سو تشي العام الماضي، على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة، بالدفاع عن حقوق هذه الأقلية التي تعتبر واحدة من الأقليات الأكثر اضطهادا في العالم ووعدت ب”مواجهة الأحكام المسبقة والتعصب”.

الزعيمة البورمية اونغ سان سو تشي تؤكد أن بلادها ستستقبل من تعتبرهم لاجئين دون أي مشكلة ‘مع ضمان الحفاظ على أمنهم’.

توجهت الزعيمة البورمية اونغ سان سو تشي الثلاثاء إلى المجتمع الدولي قبل ساعات من افتتاح الجمعية العامة للأمم الأمتحدة، معلنة أن بلادها “مستعدة” لتنظيم عودة أكثر من 410 آلاف لاجئ من المسلمين الروهينغا الذين فروا إلى بنغلادش، لكن من دون تقديم حل ملموس لما تعتبره الأمم المتحدة تطهيرا إتنيا.

وقالت سو تشي في كلمة متلفزة في البرلمان بالعاصمة نايبيداو في أول مداخلة لها بعد أكثر من ثلاثة أسابيع من الاضطرابات في غرب البلاد “نحن مستعدون لأن نبدأ التحقق” في هويات اللاجئين بهدف تنظيم عودتهم.

وأوضحت أن “بورما ستستقبل من تعتبرهم لاجئين من دون أي مشكلة مع ضمان الحفاظ على أمنهم بالإضافة إلى حصولهم على المساعدات الإنسانية”.

إلا أن الشروط التي تفرضها بورما على الروهينغا صارمة جدا اذ ان هؤلاء لا يملكون أي مستند لإثبات إقامتهم منذ عقود في البلاد.

وينشط الرأي العام البورمي إثر الانتقادات الدولية حول مصير أكثر 410 الاف من الروهينغا لجأوا إلى بنغلادش بعد أن فروا من ولاية راخين في غرب بورما حيث يقوم الجيش بحملات عسكرية ردا على هجمات المتمردين الروهينغا منذ 25 غشت . وتحدثت الامم المتحدة عن “تطهير اتني”.

ووجهت سو تشي “رسالة دبلوماسية” إلى الأمة أمام السفراء في نايبيداو، بعد أن واجهت انتقادات لاذعة لصمتها وبرودتها طوال الأزمة المستمرة منذ ثلاثة أسابيع. ودعت إلى إنهاء الانقسامات الدينية في بورما بين الأكثرية البوذية والأقلية المسلمة.

وقالت سو تشي في خطابها الخالي من كلمة “روهينغا” المحظر استخدامها في بورما، “نشعر بالحزن الشديد لآلام الأشخاص العالقين في الأزمة”، مشيرة إلى المدنيين الذين فروا إلى بنغلادش وايضا إلى البوذيين الذين هربوا من قراهم في المنطقة.

ومضت تقول “لا نريد ان تكون بورما منقسمة حول المعتقدات الدينية”، في الوقت الذي تتعرض فيه لانتقادات شديدة لمماطلتها في وجه التيار القومي البوذي القوي، الذي يعتبر المسلمين بمثابة تهديد للهوية الوطنية.

وتوجهت سو تشي إلى الجيش الذي قدمت له دعمها الثابت حتى الآن، رغم الاتهامات بارتكابه انتهاكات تحت غطاء إجراء عملية مكافحة الإرهاب. وقالت إن “قوات الامن تلقت تعليمات” من أجل “اتخاذ كل الاجراءات لتفادي الأضرار الجانبية واصابة مدنيين بجروح”، مضيفة “نندد بكل انتهاكات حقوق الانسان”.

وتعهدت سو تشي العام الماضي، على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة، بالدفاع عن حقوق هذه الأقلية التي تعتبر واحدة من الأقليات الأكثر اضطهادا في العالم ووعدت ب”مواجهة الأحكام المسبقة والتعصب”.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: